السلطات الأسترالية كثفت حملاتها ضد ما يسمى بالإرهاب عقب اعتداءات سبتمبر (رويترز)
قضت محكمة أسترالية بسجن مواطن أسترالي خمس سنوات بعد إدانته بتهمة تلقي مبالغ مالية وتذكرة سفر من تنظيم القاعدة, في أول حكم من نوعه وفقا لقوانين جديدة بشأن تمويل ما يسمى بالإرهاب.

وأصدر القاضي في المحكمة العليا فيليب كامينس حكما مخففا على المتهم جوزيف توماس -الذي غير اسمه بعد اعتناقه للإسلام ليصبح جهاد جاك- بعد أن كان معرضا للسجن 25 عاما بحجة تعاونه مع السلطات.

ووجهت للمتهم تهمة المشاركة في معسكر تدريب للقاعدة في أفغانستان قبل اعتداءات سبتمبر/ أيلول 2001 ثم الانتقال للسكن في باكستان عام 2002 في منازل يرتادها ناشطون بالقاعدة, وتلقيه مبلغ 3500 دولار وتذكرة طائرة من خالد بن عطاش العضو بالقاعدة.

وقال محامو توماس خلال المحاكمة إن موكلهم كان أحمق وساذجا ولم يقصد على الإطلاق التصرف كـ"مورد" لتنظيم القاعدة وإنما أخذ الأموال والتذكرة بهدف العودة إلى بلاده.

كما دفع المحامون بأن قضية موكلهم مجرد "محاكمة استعراضية" لإثبات أن الحكومة الأسترالية والشرطة يؤديان "عملا جيدا" في مكافحتهم لما يسمى بالإرهاب.

يأتي الحكم بعد أن برأ القضاء المتهم جوزيف توماس من تهمة تقديم مساعدة إلى "مجموعة إرهابية" في فبراير/ شباط الماضي.

يشار إلى أن توماس هو أول أسترالي يحاكم بموجب القوانين الجديدة حول تمويل "الإرهاب" التي أقرت في أستراليا في العام 2002 بعد أحداث سبتمبر/ أيلول واعتداءات بالي في إندونيسيا في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 التي أوقعت 202 قتلى بينهم 88 أستراليا.

المصدر : وكالات