سباق مع الزمن لإنقاذ ضحايا الزلزال في إيران
آخر تحديث: 2006/4/1 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/1 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/3 هـ

سباق مع الزمن لإنقاذ ضحايا الزلزال في إيران

الزلزال خلف دمارا واسعا  (الفرنسية) 

دخلت فرق الإنقاذ الإيرانية سباقا مع الزمن لإنقاذ ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب المناطق الغربية فجر اليوم الجمعة وأسفر عن مقتل 66 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 1200 آخرين.

ووجهت إيران نداءات رسمية لدول الجوار للإسراع بتقديم مساعدات لإغاثة منكوبي الزلزال الذي بلغت قوته ست درجات بمقياس ريختر ليصبح واحدا من سلسلة الزلازل المدمرة التي ضربت البلاد على مدى العقود الثلاثة الماضية.

كما أمر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بإرسال فرق إغاثة إضافية للبحث عن ناجين, فيما تشير تقارير إلى وجود أحياء تحت أنقاض المنازل المتهدمة.

في غضون ذلك أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم المساعدات الإنسانية لإيران لمواجهة آثار الزلزال.

وقالت رايس للصحفيين في زيارة لبلاكبرن بشمال إنجلترا مع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو، إن "واشنطن مستعدة دائما لتقديم المساعدات الإنسانية للناس حول العالم".

الزلزال شرد آلاف الأشخاص (الفرنسية)
دمار واسع

وقد ألحق الزلزال دمارا واسعا بمئات القرى, في حين يؤكد مسؤولون إيرانيون أن عدد الضحايا مرشح للزيادة.

ونقل التلفزيون الإيراني عن مسؤولين قولهم إن نحو 330 قرية في محافظة لورستان وما جاورها لحقت بها أضرار بنسب تتراوح بين 30% و100% نتيجة للزلزال الذي كان مركزه بين مدينتي دورود وبورودجرد.

كما تسبب الزلزال بانقطاع التيار الكهربائي والاتصالات الهاتفية في مدينة دورود التي نزل سكانها إلى الشوارع خوفا من هزات أخرى.

من جهتها قالت الإذاعة الإيرانية إن مستشفيات المنطقة التي ضربها الزلزال استوعبت الحد الأقصى ولا تستطيع استيعاب المزيد من المصابين وإنها طلبت العون من المناطق المجاورة.

وكان مركز رصد الزلازل في ستراسبورغ بشرق فرنسا أعلن في وقت سابق أن قوة الزلزال بلغت 5.5 درجات على مقياس ريختر، وحدد مركزه عند نقطة التقاء خط العرض الشمالي 86.32 مع خط الطول الشرقي 3.48.

هزات متتابعة
حالة ذعر أصابت سكان المناطق المنكوبة (الفرنسية)
وتشير التقارير الواردة من طهران إلى أن ثلاث هزات متوسطة ضربت المناطق المنكوبة قبل ساعات من وقوع الزلزال فجر اليوم، وتراوحت قوتها بين 4.7 درجات و5.1 درجات على مقياس ريختر.

من جهة أخرى قال مركز الرصد الجيولوجي الأميركي إن الهزة الأولى وقعت على بعد 347 كلم جنوب غرب طهران، وبلغت قوتها 5.7 درجات، وتلتها هزة أخرى بعد 15 دقيقة بلغت قوتها 4.7 درجات.

كما تعرضت نفس المنطقة في وقت سابق أمس لهزة أخرى بلغت قوتها 4.7 درجات. وتعرضت المناطق المنكوبة لسلسلة من الهزات الارتدادية التي أثارت الذعر ودفعت بالسكان إلى الشوارع خشية تهدم المنازل فوق رؤوسهم.

ويصنف زلزال فجر اليوم على أنه متوسط القوة, إلا أن الخسائر المتوقعة تكون كبيرة نظرا لوقوع مركزه في منطقة فقيرة أغلب بناياتها بدائية وضعيفة للغاية.

وكان الزلزال الذي ضرب منطقة زرند جنوبي إيران في فبراير/شباط من العام الماضي وبلغت قوته 6.4 درجات، أسفر عن مقتل 612 شخصا وإصابة أكثر من 1400وتشريد آلاف الأشخاص.

يشار إلى أن إيران تقع في منطقة تتعرض كثيرا للزلازل، وكان أقوى زلزال ضربها خلال السنوات الأخيرة هو ذاك الذي ضرب مدينة بم في ديسمبر/كانون الأول 2003 وأدى إلى مقتل 31 ألف شخص.
المصدر : وكالات