حارس أسامة بن لادن كشف عن وصيته بقتله حال محاصرته
 
قال حارس شخصي سابق لأسامة بن لادن زعيم تنظيم  القاعدة إنه أمر مرافقيه بقتله بمسدس خاص في حال كان عرضة للاعتقال.
 
وأوضح الحارس ناصر البحري ويلقب بأبي جندل في مقابلة مع برنامج "ستون دقيقة" الذي يعرضه تلفزيون CBS الأميركي الأحد، إن بن لادن أعطى تعليمات مشددة بشأن كيفية التصرف في حال محاصرته.
 
وقال أبو جندل الذي كان مرافقا لبن لادن في أفغانستان من 1996 إلى 2000 إن "الشيخ أسامة يفضل أن يقتل إذا ما كان على وشك أن يعتقل".
 
وكشف أن بن لادن نجا من الهجوم الصاروخي  الأميركي الذي استهدف معسكر تدريب للقاعدة قرب خوست في أفغانستان بعد الهجوم على السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام سنة 1998.
 
وقال أبو جندل -وهو يقيم في اليمن- إنه في الليلة التي سبقت الهجوم، كان بن لادن ومساعدوه يقودون سياراتهم، وعندما وصلوا إلى مفترق طرق يقودهم إلى خوست أو كابل، عندها "التفت ألينا وقال، خوست أم كابل؟ فقلنا له "دعنا نزور كابل فقال الشيخ أسامة "حسنا، كابل".
 
وتحدث في المقابلة أن بن لادن "يمنع بشدة التلفظ بألفاظ بذيئة في حضوره" وقال "أتذكر أني مرة استخدمت الكلمة الخطأ، فاستبعدني عن مهمة الحراسة لثلاثة  أيام".

المصدر : وكالات