هونغ كونغ فرضت حظرا على بيع الطيور الحية لثلاثة أعوام (الفرنسية)

أعلنت السلطات الصحية في أفغانستان أنها تحقق في احتمال وفاة ثلاثة أطفال جراء الإصابة بالفيروس القاتل من إنفلونزا الطيور(H5N1) بعد انتقاله إلى البلاد في وقت سابق من الشهر الجاري.

وذكر مستشار وزارة الصحة عبد الله فهيم أن ثلاثة أطفال من عائلة واحدة في ولاية غور غربي البلاد قضوا جراء الإصابة بعدوى في جهازهم التنفسي، مضيفا أن سبب الوفاة غير معروف لكن هنالك شكا أن يكون ناجما عن الإصابة بإنفلونزا الطيور.

ويقول فهيم إن الثلاثة دفنوا قبل إخضاعهم للفحوص وشدد على أن محافظة غور لم تسجل فيها إصابات بإنفلونزا الطيور التي ظهرت في وقت سابق بين عدد من الطيور الداجنة في العاصمة كابل وولاية تقع إلى الشرق منها وسط تقديرات بأنه قد انتشر في خمس ولايات أخرى.

ولم تسجل إصابات بإنفلونزا الطيور في أفغانستان بين البشر لكن المخاوف من سهولة انتقال المرض إلى البلاد قائمة جراء ضعف قدرة الأجهزة الحكومية على احتوائه بعد عقود من الصراعات الداخلية.

إصابة فتاة
في غضون ذلك أعلن عباس فيليبوف نائب وزير الصحة في أذربيجان اكتشاف فيروس إنفلونزا الطيور في فتاة عمرها 16 عاما تنتمي لأسرة عسكريوف التي توفي ثلاثة من أفرادها لإصابتهم بسلالة (H5N1) من الفيروس المسبب للمرض.

روسيا أرسلت مليون لقاح لتحصين طيور منطقة الفولغا (رويترز)
وقال فليبيوف إن الفتاة ربما أصيبت بالفيروس بنفس الطريقة التي أصيب بها أفراد أسرتها والذين يعتقد أن الفيروس انتقل إليهم أثناء انتزاع ريش من بجعات نافقة.

وكان خمسة أشخاص ثلاثة منهم من أسرة واحدة توفوا بعد إصابتهم بالمرض في أذربيجان ولكن الفتاة التي تعالج حاليا هي أول حالة جديدة تظهر منذ نحو شهر.

وفي روسيا الواقعة شمال أذربيجان أكدت مصادر حكومية أن فيروس (H5N1) أدى إلى نفوق عدد من الطيور في مقاطعة فولغاغراد جنوبي البلاد.

وأوضح بيان لحكومة المقاطعة أن مختبرات الطب البيطري أكدت اليوم وجود فيروس (H5N1) في دماء أخذت من طيور نافقة وجدت ميتة في مزرعة في قرية فيسيولو.

وأشار البيان إلى أن عمليات تعقيم بدأت في المنطقة الموبوءة، مضيفا أن السلطات الصحية في موسكو أرسلت نحو مليوني لقاح إلى فولغاغراد لتحصين طيورها.

وفي شرح لمساحة انتشار إنفولنزا الطيور على أراضي روسيا قال خبير في مؤتمر للطب البيطري إن إنفلونزا الطيور أصاب العام الماضي 62 مدينة في 10 أقاليم، مضيفا أن 62 مدينة في 9 أقاليم تأثرت بالمرض خلال العام الجاري.

كمبوديا
في السياق أعلن نائب وزير الزراعة الكمبودي يم فانتون اليوم أن الفحوص أكدت وجود سلالة (H5N1) المسبب لمرض إنفلونزا الطيور في بط نافق عثر عليه قبل أسبوعين قرب حدود كمبوديا مع فيتنام.

وأعرب المسؤول عن قلقه من انتشار الفيروس بسبب ضعف النظام الصحي رغم قيام السلطات بإعدام مئات الطيور في المنطقة التي ظهر فيها الفيروس.

طيور كمبوديا تأثرت على الأرجح بفيروس قادم من فيتنام (الفرنسية)
وفي جمهورية التشيك الواقعة وسط أوروبا تأكدت إصابة بجعة ثانية بفيروس(H5) بعد يومين من العثور على بجعة نافقة جراء إصابتها بالفيروس القاتل (H5N1).

وقال مسؤول في القسم البيطري بوزارة الصحة التشيكية إن فحوصات إضافية تجرى لمعرفة ما إذا كانت البجعة الثانية مصابة بفيروس (H5N1).

يشار إلى أن التشيك بقيت إلى ما قبل أيام بمنأى عن المرض الذي انتقل قبل شهرين إلى النمسا وسلوفاكيا وألمانيا المجاورة لها.

في السياق أعلنت هونغ كونغ التي كانت من أولى المناطق التي انتشر فيها المرض أنها ستفرض حظرا على بيع الطيور الحية لثلاثة أعوام.

"
في ألاسكا يخطط المسؤولون لإجراء اختبارات على عينات من المياه من البحيرات في مواطن الطيور المهاجرة بحثا عن آثار لفيروس إنفلونزا الطيور 
وتتضمن الخطة التي أعدتها هونغ كونغ بهذا الصدد نقل مسلخ اللحوم إلى منطقة ريفية على أن يجري توزيع اللحوم من المسلخ حصريا.

وفي ألاسكا يخطط المسؤولون لإجراء اختبارات على عينات من المياه من البحيرات والبرك في مواطن الطيور المهاجرة بحثا عن آثار لفيروس إنفلونزا الطيور القاتل.

وتعتبر ألاسكا أكثر النقاط المرجحة في أميركا الشمالية لدخول سلالة (H5N1) من الفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الطيور لأنها تقع عند مفترق طرق هجرة طيور الماء البرية وطيور الشواطئ المهاجرة إلى آسيا والقادمة منها.

المصدر : وكالات