بوش شكر رئيس نيجيريا أولوسيغون أوباسانجو على اعتقال تايلور (الفرنسية)

أعلن مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة تسعى لنقل محاكمة الرئيس الليبيري السابق تشارلز تيلور إلى هولندا بدلا من المحكمة الدولية في سيراليون وذلك لأسباب أمنية.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن مجلس الأمن شكل في سيراليون محكمة لمحاسبة المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب, غير أن المسؤولين الأميركيين يعتقدون بأن محاكمة تيلور ستكون أفضل إذا ما تمت في هولندا.
 
وفي وقت سابق أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن أمله في إقناع مجلس الأمن الدولي بسرعة نقل المحاكمة إلى هولندا.
 
من جهته قال مدعي عام فريتاون ديزموند دا سيلفا إن محاكمة تايلور لن تتم قبل عدة أشهر, موضحا أن الرئيس الليبيري السابق سيمثل قريبا جدا أمام قاضي التحقيق.
 
وقال دا سيلفا في مؤتمر صحفي إن مذكرة الاتهام ستنقل إلى الممثلين الشرعيين لتايلور, وإن المحاكمة لن تبدأ قبل بضعة أشهر.
 
واعتقل تايلور خلال هربه من مقر إقامته في نيجيريا وسلم إلى محكمة الأمم المتحدة الخاصة في سيراليون بتهمة ارتكاب جرائم حرب ودعم المتمردين في سيراليون خلال الحرب الأهلية الوحشية التي استمرت منذ عام 1991 حتى عام 2002.
 
وقد تم ترحيل تايلور أمس إلى سيراليون من منفاه في نيجيريا على متن طائرة هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة بعد وقت قصير من نقله على متن طائرة الرئاسة النيجيرية إلى مطار روبرتس الدولي شرقي العاصمة الليبيرية مونروفيا.
 
وكانت قوات مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في ليبيريا موجودة في المطار بانتظار تايلور. وخلقت عملية ترحيل الرئيس الليبري السابق حالة من الخوف في مونروفيا حيث أغلقت المدارس أبوابها قبل الموعد كما تباطأ التجار في تعاملاتهم في أكبر أسواق المدينة.
 
وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن ارتياحه لإعادة القبض على تايلور، وقال إن القبض عليه ومحاكمته لا يغلق فصلا فقط ولكنه أيضا تبعث برسالة عظيمة إلى المنطقة بأن الإفلات من العقاب لن يستمر وأن أمراء الحرب المستقبليين سيدفعون الثمن.
 
ودعا أنان أمس جميع الدول إلى رفض طلب لجوء تايلور وتنفيذ مذكرة التوقيف الدولية الصادرة بحقه من قبل المحكمة الخاصة والالتزام بطلب الرئيسة المنتخبة لليبيريا إلين جونسون سيرليف بتسليمه أولا إلى حكومتها
التي ستقوم بدورها بتسليمه إلى المحكمة الخاصة.
 
والرئيس الليبيري السابق مطلوب لدى محكمة الأمم المتحدة لجرائم الحرب في سيراليون حيث يواجه 17 تهمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الحرب الأهلية الليبيرية وخلال فترة رئاسته للبلاد.

المصدر : وكالات