مجلس العموم يبرئ الاستخبارات من هجمات لندن
آخر تحديث: 2006/3/30 الساعة 17:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/30 الساعة 17:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/1 هـ

مجلس العموم يبرئ الاستخبارات من هجمات لندن

الهجمات تسببت في مقتل 56 شخصا بينهم أربعة من المهاجمين (رويترز-أرشيف)
برأت لجنة في مجلس العموم البريطاني الأجهزة الأمنية في المملكة المتحدة من أي خطأ في هجمات السابع من يوليو/تموز عام 2005 على قطارات الأنفاق في لندن.
 
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) عن مذكرة للنواب البريطانيين لم تكن معدة للنشر أن التقرير الذي يفترض أن ينقل مباشرة إلى رئيس الوزراء توني بلير خلص إلى أن الأجهزة الأمنية وأجهزة الاستخبارات لم ترتكب أي خطأ في الهجمات التي تسببت في مقتل 56 شخصا بينهم أربعة مهاجمين في ثلاثة قطارات مترو وحافلة للنقل العام بلندن.
 
وانتقد تقرير النواب البريطانيين ما يسمى نظام الإنذار الإرهابي، معتبرا أنه معقد جدا وأن المطلوب إطلاع الشعب عليه بشكل أفضل.
 
وكان النظام قد خفض من "جدي" إلى "نوعي" قبل بضعة أسابيع من الهجمات التي وقعت في يونيو/حزيران. غير أن التقرير أشار إلى أن ذلك لم يؤثر على قرار منفذي الهجمات وهم بريطانيون من أصل باكستاني وجامايكي.
 
وقالت BBC إن التقرير البرلماني انتقد -دون أن يسمي أحدا بالتحديد- نقص المراقبة على محمد صديق خان الذي يشتبه في أنه زعيم منفذي هجمات لندن، متسائلا عن سبب عدم إخضاعه للمراقبة في وقت كان معروفا لدى أجهزة الشرطة.
 
وأقر مسؤولو مكافحة الإرهاب البريطانيون باستمرار بأن محمد صديق خان كان معروفا قبل السابع من يوليو/تموز، دون أن يكون مشتبها فيه أساسيا لكون الأمور التي كان متورطا فيها تتعلق بعمليات تزوير بسيطة.
 
وتحدث التقرير -حسب BBC- عن نقص المعلومات التي حصلت عليها أجهزة  الاستخبارات البريطانية حول سفر الانتحاريين الثلاثة وبينهم محمد صديق خان إلى باكستان.
 
غير أنه أقر في الوقت نفسه بصعوبة جمع مثل هذه المعلومات قبل هجمات السابع من يوليو/تموز. ولم توضح الإذاعة كيفية حصولها على التقرير الموجه إلى توني  بلير، والمفترض أن يكون سريا.
الشرطة البريطانية اعتقلت مئات الأشخاص منذ هجمات لندن (الفرنسية-أرشيف)
اعتقالات
وفي سياق متصل اعتقلت الشرطة البريطانية أربعة أشخاص بموجب قوانين مكافحة الإرهاب في مستشفى بوسط إنجلترا.
 
واعتقل ضباط في الأمن البريطاني الأشخاص الأربعة في مستشفى ستانفورد العام فجر اليوم.
 
وقالت الشرطة إنها باشرت على الفور التحقيق مع المعتقلين في مركز للشرطة في ستانفوردشير.
 
وقالت متحدثة باسم شرطة ستانفوردشير إن شخصا خامسا كان يعالج في المستشفى ساعة اعتقال الأربعة نقل إلى مستشفى آخر لتلقي علاج خاص, دون أن توضح علاقة الشخص الخامس بالمعتقلين الأربعة أو ماهية وضعه القانوني في قضيتهم.
 
يشار إلى أن الشرطة البريطانية نفذت مئات الاعتقالات في ظل قوانين مكافحة الإرهاب التي صدرت عقب هجمات سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة عام 2001، والتي تم تشديدها وتعديلها عقب الهجومين على شبكة قطارات الأنفاق في يوليو/تموز عام 2004.
المصدر : وكالات