تصريحات فرقان فجرت جدلا بلجنة مكافحة الكراهية (رويترز-أرشيف)
استقال اثنان من اليهود الأعضاء بلجنة مكافحة الكراهية الأميركية بعد قرار بتعيين أحد المنتمين لجماعة "أمة الإسلام في اللجنة".

جاءت استقالة لوني ناستير ممثل رابطة مكافحة التمييز باللجنة قبل ساعات من استقالة زميله ريتشارد هيرتشوت الذي يتولى إدارة متحف "الهولوكوست", وذلك على خلفية انتقادات حادة لزعيم جماعة "أمة الإسلام" لويس فرقان.

كان فرقان قد شن في إحدى خطبه السياسية والدينية مؤخرا حملة انتقادات شديدة ضد من أسماهم "يهود هوليود" واتهمهم بالتشجيع على الشذوذ الجنسي والعديد من البذاءات, على حد تعبيره.

وقد اعتبر رود بلاغيوفيتش ممثل الإدارة الأميركية باللجنة أن تصريحات فرقان ليست سببا يدفع إلى الاستقالة, وقرر تعيين يهوديين آخرين أحدهما النائب الديمقراطي لوي لانغ.

المصدر : أسوشيتد برس