خبراء أمنيون يرون أن الإدارة الأميركية ما زالت مقصرة في توفير الأمن (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس لجنة التحقيق في هجمات الـ11 من سبتمبر إن الولايات المتحدة لم تحم نفسها بالشكل الكافي ضد سيناريو هجوم أعدته ما وصفها بمجموعة إرهابية باستخدام أسلحة نووية.
 
وأضاف الحاكم السابق لولاية نيوجرسي توم كين إن إدارة الرئيس جورج بوش والكونغرس لم يفعلا كل ما بوسعهما لحماية أرواح الأميركيين واقتصاد البلاد.
 
كما كشف خبير آخر وهو ستيفن فلاين من لجنة العلاقات الخارجية عما أسماه العديد من الثغرات الأمنية في التجارة الدولية والشحن عبر السفن.
 
وحذر فلاين وهو قائد متقاعد بحرس السواحل, من مخاوف هجوم بما يسمى القنبلة القذرة التي قال إنها قادرة على تلويث الأحياء السكانية وإنزال الدمار بالاقتصاد.
 
وتابع "إننا لا نتصرف كشعب في حالة حرب" مضيفا أن الخطط الأمنية لم تضع لتحفز القطاع الخاص لسد الثغرات الأمنية.
 
وجاءت هذه التصريحات أمام لجنة بالكونغرس، بعد يوم من إصدار الإدارة الأميركية تقريرا يقول إنه وبعد أربع سنوات من الهجمات استطاع عملاء سريون الدخول إلى الولايات المتحدة ومعهم ما يكفي من المواد الإشعاعية لصنع قنبلتين قذرتين.
 
وذكر مكتب المسؤولية الحكومية أن المراقبين كشفوا وجود مواد إشعاعية بسيارة عملاء عبروا الحدود بين أميركا والمكسيك وأميركا وكندا عام 2005، ولكن الدوريات الحدودية لم تستطع معرفة أن وثائق الشحنة والتصاريح كانت مزيفة.

المصدر : رويترز