فرضيات الإنتربول عن هجمات القاعدة البيولوجية تستند إلى منشورات عثر عليها في أحد معسكراتها بأفغانستان (رويترز-إرشيف)
حذر مسؤول في الشرطة الدولية "الإنتربول" من أن تنظيم القاعدة لا يزال بإمكانه استخدام أسلحة بيولوجية وكيماوية في هجماته علاوة على امتلاكه قدرة واقعية على تنفيذ الهجمات.

وقال مسؤول لجنة الأسلحة البيولوجية في الإنتربول جون أبوت إن هيئات الشرطة المحلية والأجهزة الطبية في العالم لا تزال غير مستعدة للتعامل مع هجوم تستخدم فيه السموم الخطيرة إضافة إلى معرفتها غير الكافية وافتقارها إلى القدرة على التعامل مع تهديد من هذا النوع.

وأوضح أن هنالك تهديدا لأن القاعدة قالت بوضوح إنها تنظر في استخدام الوسائل الكيماوية والبيولوجية عندما ترى ذلك مناسبا، مضيفا أن الحالات التي ظهرت فيها هذه القدرة في العالم كانت قليلة حسبما تبين في الآونة الأخيرة.

وعبر بوت عن اعتقاده أن أي شخص معني بمعالجة القضية يجب أن يكون جاهزا لكل الاحتمالات، مشيرا إلى أن خطر من سماهم الإرهابيين والمجرمين سيبقى قائما على الدوام.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية في عدد من دول العالم حذرت مرارا من احتمال قيام تنظيم القاعدة بهجمات تستخدم فيها أسلحة بيولوجية كالأنثراكس والريسين والطاعون والإيبولا وهو فيروس يسبب تآكل اللحم البشري.

وتستند هذه المخاوف إلى منشورات بهذا المعنى عثر عليها في معسكرات القاعدة في أفغانستان بعد احتلال القوات الأميركية لها عام 2001.

المصدر : رويترز