عدد القوات البريطانية سيرتفع إلى 3 آلاف في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
لقي ثمانية أشخاص منهم ثلاثة أجانب أحدهم جندي بريطاني، مصرعهم في حادث سير جنوب أفغانستان، كما جرح ثلاثة آخرون.
 
 
وقال قائد شرطة ولاية هلمند حيث وقع الحادث، إن الضحايا كانوا في قافلة عسكرية تسير على خطي الطريق واصطدمت بجرار.
 
وأكد المتحدث باسم الجيش البريطاني الكابتن ماركوس إيفز وقوع الحادث، لكنه لم يشر إلى عدد الضحايا، وينتشر في منطقة لشكركاه نحو 150 جنديا بريطانيا، بانتظار وصول نحو ثلاثة آلاف رجل إضافي خلال العام.
 
وأفاد مسؤولون محليون وفي الشرطة بأن أجنبيين قتلا بالإضافة إلى ثلاثة أفغان -يعملون جميعا في شركة أمن أميركية- لقوا مصرعهم في تفجير قنبلة عن بعد جنوب أفغانستان، ولم يشر المصدر إلى جنسيتي الأجنبيين.
 
وفي تطور آخر قال مسؤول في الشرطة إن اثنين من الانتحاريين قتلا في أفغانستان حينما انفجرت واحدة من القنبلتين اللتين كانا يحملانهما نتيجة خطأ فني.
 
وقتل الاثنان بينما كانا يسيران في طريق على أطراف مدينة قندهار الجنوبية، التي شهدت سلسلة من أعمال العنف في الشهور الأخيرة، بما في ذلك هجمات انتحارية على قوات أجنبية.
 
وقال قائد الشرطة معاليك واييزي للصحفيين إنه لم يتمكن من معرفة هوية الشخصين أو هدفهما، ولكنه أعرب عن شكوكه في انتمائهما لحركة طالبان أو تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات