الإضراب البريطاني تزامن مع الاحتجاجات العمالية الفرنسية (الفرنسية)
أضرب نحو 1.5 مليون موظف حكومي في مختلف أنحاء بريطانيا مما أدى إلى إغلاق آلاف المدارس وشل الحركة المرورية بسبب خلاف متفاقم حول معاشات التقاعد.

وضمت 11 نقابة عمالية الصفوف في الإضراب الذي يستمر 24 ساعة في إطار ما قالت إنه أكبر أضراب منذ عام 1926.

وتعتزم هذه النقابات جعل هذا الإضراب هو الأول ضمن سلسلة من الاحتجاجات على خطة تهدف إلى إجبار بعض موظفي القطاع العام على العمل فترة أطول أو تقاضي معاشات تقاعد أقل عند تقاعدهم في سن الستين.

ويتزامن هذا التحرك في بريطانيا مع احتجاجات عمالية هائلة تشهدها فرنسا بشأن قانون العمل الجديد. 

المصدر : رويترز