روسيا البيضاء تتهم أوروبا وأميركا بالعبث بأمنها
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 07:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 07:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ

روسيا البيضاء تتهم أوروبا وأميركا بالعبث بأمنها

الخارجية في روسيا البيضاء قالت إن الشرطة تصرفت بروية مع المحتجين (رويترز)

اتهمت روسيا البيضاء كلا من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بالسعى لإثارة الفوضى، واصفة مواقفهما بعد توقيفها معارضين بأنه "جزء من حملة عداء هستيرية" لهذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

وأصدرت وزارة الخارجية الأوكرانية بيانا ردت فيه على البيانات الأوروبية بشأن اعتقال معارضين لمينسك وقالت إنها "جزء من حملة عداء هستيرية لروسيا البيضاء".

وذكر البيان أن المراقبين شهدوا بأن الانتخابات جرت في "موضوعية" وأن الوضع في روسيا البيضاء "هادئ" وحثت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "على وقف محاولات إثارة عدم الاستقرار في البلاد من الخارج".

وتطرق البيان إلى تصدي الشرطة لأنصار المعارضة بالقول إنها "أظهرت هدوءا وصبرا ولم تتحرك لتفريق المحتجين إلا بعد تحركهم لاقتحام مركز التوقيفات بناء على دعوة (زعيم المعارضة ألكسندر) كوزولين" مرشح الرئاسة الذي أوقفته السلطات أمس.

وكانت النمسا -الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي- أعربت عن قلقها في بيان لها إن الأوروبي يشعر بالقلق البالغ من اعتقال متظاهرين وبعض زعماء المعارضة الديمقراطية ومنهم مرشح الرئاسة كوزولين، ويجب إطلاق سراحهم فورا.

وطالبت بإطلاق المعتقلين في مظاهرات الاحتجاج المتواصلة منذ أسبوع على الانتخابات الرئاسية التي أجريت في روسيا البيضاء الأسبوع الماضي.

وأدان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اعتقال المعارضين فيما ذكرت السلطات البولندية أن سفيرا سابقا لها في مينسك كان بينهم.

حملة إعلامية

زعيم المعارضة ميلينكيفتش تعهد بالقيام بحملة لتوضيح أن أنصاره لا يفضلون العنف (رويترز)
في غضون ذلك تعهد زعيم المعارضة ألكسندر ميلينكيفتش بتنظيم حملة إعلامية لدحض المزاعم التي تروجها السلطات في بلاده بشأن اتجاه المعارضة إلى استخدام العنف.

وقال إن "البلاد لا تعرف ماذا يحصل بسبب الدعاية التي تبثها وسائل الإعلام الحكومية".

وأدلى ميلينكيفتش بتصريحاته أمام مركز التوقيف الذي يحتجز فيه كوزولين مؤكدا أنه جاء لتقديم دعم أخلاقي للأخير.

وكان أنصار كوزولين قد ردوا بعنف على تصريحات سابقة لميلينكيفتش اعتبر فيها أن كوزولين تصرف بشكل متهور عندما تصدر مظاهرة بعد تفريق الشرطة لمسيرة نظمت في ساحة أوكتوبر. ووصف أنصار كوزولين ميلينكيفتش "بالديمقراطي المزعوم" و"الجبان".

معتقلون بالمئات
وفي الإطار تقول المعارضة إن المئات من نشطائها مازالوا في السجن، وقال شهود عيان إن معظم المعتقلين نقلوا إلى سجن أوروتشي خارج العاصمة مينسك الذي يديره جهاز استخبارات روسيا البيضاء KGB والذي كان يختفي به نشطاء المعارضة في الأعوام السابقة.

وأفادت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء بأن المرشح الرئاسي كوزولين الرجل الثاني في حركة المعارضة ضد الرئيس ألكسندر لوكاشنكو كان في مركز اعتقال بالقرب من قرية زودينو في محيط منطقة مينسك.

أنصار كوزولين وصفوا ميلينكيفتش بالجبان (الفرنسية)
وذكرت الأنباء أن جهاز السجون في مينسك عانى من صعوبة استقبال وإيواء مئات المعتقلين.

وقدر ألكسندر ميلينكفيتش عدد المعتقلين في مظاهرات السبت بأكثر من ألف شخص.

وقال مندوب مكتب النائب العام إن المحاكم ستصدر أحكاما بحق بعض المعتقلين في اتهامات تتعلق بالتجمع غير الشرعي وإثارة الفوضى والخروج على النظام العام.

وقالت إنترفاكس إن كوزولين -وهو عميد جامعة مينسك سابقا ويترأس اليوم الحزب الاشتراكي الديمقراطي- سيواجه اتهامات بإلاخلال بالنظام العام والتحريض على أعمال شغب وهو ما يقوده إلى السجن لمدة 12 عاما.

المصدر : وكالات