البرادعي يجدد مطالبة إيران بوقف أنشطتها النووية
آخر تحديث: 2006/3/28 الساعة 02:05 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/28 الساعة 02:05 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/28 هـ

البرادعي يجدد مطالبة إيران بوقف أنشطتها النووية

البرادعي وشتاينماير اتفقت رؤاهما حول البرنامج النووي الإيراني(الفرنسية)

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي طهران مجددا إلى وقف جميع أنشطة تخصيب اليورانيوم تمهيدا لاستئناف المحادثات النووية مع الغرب في وقت تستعد فيه برلين لاحتضان اجتماع سداسي لمناقشة هذا الملف.

وشكك البرادعي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ببرلين في سلمية برنامج طهران قائلا "لسنا في وضع يسمح لنا اليوم بالقول بأن البرنامج النووي الإيراني يقتصر على الأغراض السلمية".

وأعرب المدير العام الذي التقته أيضا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن أمله أن تكون نتيجة "البيان الرئاسي" لمجلس الأمن الدولي حول البرنامج النووي الإيراني والذي تتم صياغته حاليا في نيويورك هي عودة جميع الأطراف إلى مائدة التفاوض.
 
شرط أساسي
من جهته أكد شتاينماير على أهمية تعليق طهران لجميع أنشطة التخصيب كشرط يضعه الاتحاد الأوروبي لاستئناف المحادثات.

وقال الوزير الألماني إنه لا تزال هناك خلافات في مجلس الأمن حول صياغة مسودة بيان يدعو إيران إلى تعليق برنامجها للوقود النووية مرة أخرى, وتقديم إجابات عن كل تساؤلات الوكالة الذرية بشأن ذلك الملف.

وأضاف أنه يأمل أن يعيد البيان فور موافقة المجلس عليه إيران إلى صوابها, لكنه أشار إلى أنه ليس واضحا مدى التأثير الذي يمكن أن يحدثه.
 
اجتماع سداسي
وتأتي هذه التصريحات في وقت أعلن فيه عن أن وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا سيجتمعون الخميس القادم في برلين لمناقشة ملف طهران النووي.

ومن المتوقع أن يناقش وزراء الخارجية الستة الخطوات الواجب اتباعها ردا على رفض إيران الانصياع لمطالب الوكالة الذرية بشأن تخصيب اليورانيوم.

ويأتي الاجتماع في وقت يسعى فيه مجلس الأمن منذ نحو أسبوعين إلى التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع قرار حول ملف طهران النووي, في ظل وجود خلافات بين كل من موسكو وبكين من جهة والغرب من جهة أخرى تعيق التوصل له.
 
تصعيد
أحمدي نجاد يبدي موقفا متشددا حيال برنامج بلاده النووي(الفرنسية-أرشيف)
ووسط هذه التحركات الدولية جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تمسك بلاده بالمضي قدما في برنامجها النووي، وقال إن الأمة الإيرانية تقف اليوم بحزم ضد من سماهم الطغاة والمضطهدين في العالم.

وأضاف أحمدي نجاد في خطاب ألقاه في مدينة دهدشت في محافظة كهكيلويه وبوير أحمد أن شعبه لن يتراجع خطوة واحدة في ما يتعلق بحقه في الحصول على التكنولوجيا النووية.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من حث المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي الإيرانيين على الصمود في وجه ما سماه التهديدات التي تواجه طهران بسبب نشاطاتها النووية، محذرا من أن بعض هذه التهديدات قد ينفذ.

ووصف في لقاء مع قادة وأعضاء مليشيات الباسيج تهديدات بعض الدول الكبرى بأنها "اصطفاف ضد مصالح إيران". وقال "إنهم يسمون ذلك توافقا دوليا، ولكن التوافق الدولي هو ضد تدخل أميركا وشنها للحروب".
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: