قوة أميركية وأفغانية مشتركة شاركت في الهجوم على موقع طالبان(الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي أن أحد جنوده قتل وأصيب جندي أميركي وآخر أفغاني بجراح في هجوم نفذه مقاتلو طالبان بجنوب أفغانستان.

وذكر بيان صدر في كابل أن اشتباكا وقع بين قوة أميركية أفغانية مشتركة و20 ممن وصفهم بالمقاتلين الأعداء في منطقة سانغين التابعة لإقليم هلمند مضيفا أن طائرات أميركية تدخلت وألقت إحدى عشرة قنبلة موجهة عن بعد على المواقع "العدوة".

وقال الجنرال الأميركي في قوات التحالف بنجامين سي. فريكلي إن عناصر طالبان موجودون بكثرة في سانغين مضيفا أن قواته والقوات الأفغانية ستواصل مهاجمتهم "حتى يصبح الإقليم ومعه الولاية في أمان".

من جهته أكد المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي وقوع الهجوم مشيرا إلى أن مقاتلي الحركة شاركوا في مواجهات في إقليم سانغين وأن جريحا سقط في صفوفها.

وتعتبر ولاية هلمند إحدى المحافظات الأكثر تعرضا لهجمات طالبان التي طردت من السلطة في خريف عام 2001 إثر هجوم عسكري بقيادة أميركية.

مقتل بريطاني
وجاءت هذه التطورات بعد يوم من إعلان وزارة الدفاع البريطانية عن مقتل أحد جنودها في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن الجندي مارك كريج (25 عاما) لقي مصرعه الأربعاء في منطقة لاشغا غار جنوب إقليم هلمند.

وأفاد المتحدث بأنه ليس من المؤكد أن الجندي لقي مصرعه في مواجهات عسكرية مع مقاتلي حركة طالبان الذين رفعوا من وتيرة هجماتهم منذ بداية العام الماضي, والذين ينشطون في الإقليم الذي تنتشر به أيضا زراعة الأفيون.

يشار إلى أن القوات البريطانية تتخذ من معسكر بوسطن في إقليم هلمند قاعدة لها. ويبلغ عدد القوات البريطانية في أفغانستان حاليا 1100 جندي ويتوقع أن يرتفع العدد إلى 3300 جندي يعملون ضمن قوات التحالف تحت قيادة الولايات المتحدة.

وستتولى بريطانيا في مايو/أيار قيادة إيساف التي تبلغ حوالي عشرة آلاف جندي من 37 دولة منتشرين في كابل ومناطق في شمال وغرب البلاد.

المصدر : وكالات