جون بولتون أكد ضرورة إجراء مناقشات على أعلى مستوى لحسم الخلافات (الفرنسية)

صعدت الولايات المتحدة ضغوطها وكثفت جهودها الدبلوماسية لاستصدار بيان رئاسي من مجلس الأمن بشأن البرنامج النووي الإيراني. وفيما تؤكد المصادر الدبلوماسية في نيويورك استمرار الخلافات بين الدول الكبرى بشأن مشروع البيان الفرنسي البريطاني أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية أنه لا وقت للتأخير أو التسويف من جانب مجلس الأمن في الاتفاق على البيان.

وقالت كوندوليزا رايس في مؤتمر صحفي بعد مباحثات مع وزيرة الخارجية اليونانية دورا باكوياني في واشنطن "يجب أن نسعى لإصدار هذا البيان وأن نوضح للإيرانيين أن المجتمع الدولي متحد في مطالبتها بأن تعود إلى وضع يوافق التزاماتها الدولية". وأعربت عن ثقتها في التوصل إلى اتفاق بشأن آلية مخاطبة الإيرانيين.

جاء ذلك بعد أن فشل اجتماع جديد أمس الخميس لمندوبي الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن في تجاوز الخلافات بشأن مشروع البيان. واستبعد مصدر دبلوماسي غربي تبنى أي نص بشأن إيران خلال الأيام القادمة، موضحا أن روسيا والصين تسعيان بشكل أساسي إلى الحد بأكبر درجة ممكنة من تحرك مجلس الأمن.

في ضوء ذلك بدأت سلسلة اتصالات هاتفية مكثفة بين وزراء خارجية الدول دائمة العضوية باتصال بين البريطاني جاك سترو ونظيره الروسي سيرغي لافروف. وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن أعضاء المجلس في انتظار نتائج المحادثات على مستويات أعلى.

المندوب الروسي أندريه دنيزوف(يمين) تمسك بمطالب بلاده(الفرنسية)
مخاوف روسية
وتتمسك موسكو وبكين بمنح مهلة أكبر لوكالة الطاقة الذرية لإعداد تقرير بشأن مدى استجابة طهران للمطالب الدولية وليس أسبوعين فقط كما جاء في المشروع البريطاني الفرنسي. كما يطالب الروس بأن يقدم المدير العام للوكالة محمد البرادعي تقريره إلى مجلس حكامها وليس مجلس الأمن.

وتخشى روسيا والصين أن يؤدي إشراك المجلس إلى تصعيد وإجراءات عقابية ولذلك طالبتا بحذف أجزاء كبيرة من مسودة البيان. وصرح لافروف الأربعاء الماضي بأن النص الحالي سيتعين إعادة صياغته لأنه أبعد القضية عن مجلس محافظي الوكالة مؤكدا أن البيان يتضمن نقاطا تضع بالفعل أساسا لفرض عقوبات.

ومع استعداد لندن وباريس لتعديل البيان فإن وصول المشاورات لطريق مسدود لتعديل سيدفعهما لتحويل لمشروع قرار لا يحتاج لإجماع لتمريره مع الضغط على موسكو وبكين لعدم استخدام حق النقض (الفيتو) ضده.

المصدر : وكالات