المنار يغيب منذ عام عن الشاشة الأميركية والأوروبية(الفرنسية-أرشيف)
جمدت الإدارة الأميركية أرصدة المجموعة الإعلامية لحزب الله اللبناني وجميع أنشطتها المالية في الولايات المتحدة، ووضعت وزارة الخزانة الأميركية استنادا إلى قرار رئاسي قناة المنار وإذاعة النور والمجموعة اللبنانية للإعلام على القائمة السوداء. وبموجب الإجراء تحظر أي تعاملات بين مواطنين أميركيين وهذه الهيئات.

واتهم نائب وزير الخزانة لشؤون الإرهاب ستيوارت ليفي قناة المنار بأنها توظف عددا كبيرا من عناصر حزب الله وتدعم مع إذاعة النور جهود تمويل الحزب ببث إعلانات تدعو لتقديم التبرعات نشرت أيضا على موقع بشبكة الإنترنت.

وأضاف أن المنار قدمت أيضا دعما لمنظمات فلسطينية بما فيها حركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني فتح. واتهم البيان المنار بتحويل عشرات آلاف الدولارات لجمعية خيرية تشرف عليها حركة الجهاد.

يشار إلى أن واشنطن تضع حزب الله على لائحتها لما تسميه بمنظمات إرهابية، وفي العام 2004 وضعت السلطات الأميركية تلفزيون المنار على ما يسمى بقائمة استبعاد الإرهاب. وتشمل القائمة الأجانب ممن يقدمون دعما أو يرتبطون بالمنظمة قد يمنعون من الدخول إلى الأراضي الأميركية أو يطردون منها.

وينطوي دمغ منظمة ما بأنها "إرهابية" على عواقب قانونية أوسع مثل حظر تقديم دعم مادي من أي شخص في الولايات المتحدة بما في ذلك تقديم أموال أو توفير المأوى. كما يتعين على المؤسسات المالية الأميركية أيضا وقف أي تمويل يقدم لمثل هذه المنظمات أو لوكلائها.

وكان الاتحاد الأوروبي قرر العام الماضي حظر استقبال قناة المنار عبر الأقمار الصناعية الأوروبية. كما أوقفت إدارة القمر الصناعي "غلوب كاست" بث جميع برامج المنار إلى الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات