الاحتلال يعتقل فلسطينيا وواشنطن تؤجل قطع المساعدات
آخر تحديث: 2006/3/24 الساعة 21:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/24 الساعة 21:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/24 هـ

الاحتلال يعتقل فلسطينيا وواشنطن تؤجل قطع المساعدات

جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل اقتحام القرى والبلدات الفلسطينية (رويترز-أرشيف)


اقتحمت قوة إسرائيلية مدعومة بنحو عشرين آلية عسكرية تابعة لجيش الاحتلال قرية برقين الواقعة غرب مدينة جنين بالضفة الغربية.
 
وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال اعتقلوا فلسطينيا بعد أن أغلقوا مداخل القرية وحاصروا أحد المباني حيث تشتبه بوجود مطلوبين.

من جانب آخر قال وزير الداخلية بالحكومة الفلسطينية الجديدة سعيد صيام أنه لن يأتي اليوم الذي يعتقل فيه مواطن فلسطيني على خلفية انتماء سياسي أو بسبب مقاومة الاحتلال.

وطالب صيام بإغلاق ما وصفه بملف الاعتقال السياسي، مؤكدا أن أكثر من اكتوى بناره هو حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وأضاف أن حماس ستجري محادثات مع فصائل المقاومة عن آلية وكيفية وتوقيت الهجمات "بمعنى ألا يترك الأمر على عواهنه فتكون النتائج في غير مصلحة شعبنا".
 

الدول العربية تعد بمواصلة دعم السلطة التي يترأس حكومتها إسماعيل هنية (الفرنسية-أرشيف)

مساعدات أميركية
يأتي ذلك بينما تعتزم الولايات المتحدة تأجيل قراراها النهائي بشأن مصير المساعدات للفلسطينيين إلى ما بعد تولي حكومة بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولياتها.

وقال المتحدث باسم السفارة الأمريكية في تل أبيب ستيوارت توتيل إن "التشكيل الرسمي لحكومة حماس ليس خطا أحمر لقراراتنا بشأن تحديد برامج المساعدات التي ستستمر".
 
جامعة الدول العربية من جانبها وعدت بمواصلة تقديم المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية وحتى زيادتها. وقال الأمين العام عمرو موسى في مؤتمر صحفي بالخرطوم إن القمة العربية التي تفتتح الثلاثاء المقبل ستتبنى قرارا بمواصلة وزيادة الدعم المالي للحكومة الفلسطينية.

ورأى موسى أن الدعم العربي للفلسطينيين يتجاوز إلى حد كبير ما تقدمه منظمات أخرى.

وبينما بدأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس جولة عربية تسبق قمة الخرطوم، أكدت مصادر دبلوماسية أن حماس لن تكون بالوفد الفلسطيني في القمة إذ لن تكون بعد ممثلة في مؤسسات السلطة الفلسطينية.

المجلس التشريعي
في تلك الأثناء يستعد المجلس التشريعي الفلسطيني لمناقشة تشكيلة حكومة حماس التي قدمها رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية للرئيس محمود عباس.

اللجنة التنفيذية للمنظمة رفضت برنامج حكومة حماس (الفرنسية-أرشيف)

وفيما رفضت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير برنامج الحكومة الذي لا يعترف صراحة بالمنظمة كممثل شرعي للفلسطينيين، فقد قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إنه لا شرعية لأي حكومة فلسطينية لا تعترف بشرعية ومرجعية منظمة التحرير.

ورد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل على طلب اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذي يطالب بتعديل برنامج حكومة حماس بالقول إن ذلك مجانب للصواب، وطالب في تصريح للجزيرة بإعادة بناء المنظمة لتضم جميع القوى الفلسطينية.

واتفق عباس ورئيس التشريعي عزيز الدويك على انعقاد المجلس الاثنين المقبل لمناقشة برنامج الحكومة الجديدة برئاسة هنية، والتصويت على منحها الثقة. وأيدت حركة الجهاد الإسلامي موقف حماس.

على صعيد آخر تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عن تصريحاته باستهداف إسماعيل هنية.

وقال أولمرت في حديث لصحيفة يديعوت أحرنوت "إنه عدو كما يقول هو عن نفسه. لكنه ليس هدفا. وأضاف "هل ينبغي تصفية كل عدو؟ وما السبب الذي يدعوني إلى تصفيته".
المصدر : الجزيرة + وكالات