النواب الأردني اعتبر المساس بالرسول لا يندرج في إطار حرية التعبير (الفرنسية-أرشيف)

دان مجلس النواب الأردني موقف برلمان الاتحاد الأوروبي من قضية الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وقالت لجنة الشؤون العربية والدولية النيابية في المجلس في بيان إن تفسير برلمان الاتحاد الأوروبي لنشر هذه الصور بأنه يقع تحت باب حرية التعبير إنما هو أمر يثير الاستغراب والاستهجان.

ودانت اللجنة موقف البرلمان الأوروبي الذي وصف الدول التي دافعت عن الرسول الكريم في قضية الرسوم المسيئة بأنها دول مستبدة، مشيرة إلى أن الاستهانة والمساس بالرموز الدينية لا يعبر عن حضارة ولا يندرج في إطار حرية التعبير وإنما يعبر عن انحطاط أخلاقي لا يجيزه أي عقل سليم.

سحب كتاب
في السياق نفسه سحبت حكومة ولاية البنغال الهندية وواحدة من كبرى سلاسل متاجر الكتب في البلاد كتابا لناشر أميركي من المتاجر لأنه يضم رسما كاريكاتيريا للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

"
آلاف الباكستانيين تظاهروا في العاصمة إسلام آباد احتجاجا على الرسوم المسيئة للرسول الكريم وما وصفوه بفشل رئيسهم الجنرال برويز مشرف في القيام بأي شيء لإرغام الدانمارك على الاعتذار عن هذه الرسوم
"
وقال مدير سلسلة كروسويرد التي لها 28 متجرا في أنحاء الهند إن مؤسسته كانت تجهل تماما وجود رسم كاريكاتير للنبي محمد في الكتاب، مشيرا إلى أنه بمجرد أن علم هذا الموضوع سحب الكتاب من على الرفوف وأوقف بيعه في الهند.

والكتاب الذي يقع في 900 صفحة ويحمل عنوان "تاريخ العالم الأزمنة الغابرة حتى اليوم" مستورد من دار نشر في ماساتشوستس وتم بيعه في الهند في الأسابيع القليلة الماضية إلى أن احتج مسلمون في ولاية البنغال الغربية في شرق البلاد.

أما في باكستان فقد تظاهر الآلاف في العاصمة إسلام آباد احتجاجا على الرسوم المسيئة للرسول الكريم وما وصفوه بفشل رئيسهم الجنرال برويز مشرف في القيام بأي شيء لإرغام الدانمارك على الاعتذار عن هذه الرسوم.

وجرت التظاهرة بدعوة من حزب الجماعة الإسلامية في روالبندي، لكنها تحولت بسرعة إلى احتجاج على مشرف والولايات المتحدة. وتجمع أكثر من 3000 شخص وهم يرددون شعارات مناهضة لمشرف.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة "يلاندس-بوستن" الدانماركية نشرت 12 رسما كاريكاتيريا مسيئا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في سبتمبر/ أيلول 2005 ثم أعادت نشرها صحف أخرى في العالم لا سيما في أوروبا ما تسبب بموجة استنكار وغضب في العالم الإسلامي وموجة مقاطعة البضائع الدانماركية في عدد من الدول الإسلامية.

المصدر : وكالات