عبد الرحمن يواجه الإعدام في حال تشبث باعتناق المسيحية (رويترز)

أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن "قلقه الشديد" إزاء مصير أفغاني يواجه عقوبة الإعدام لاعتناقه المسيحية.
 
وقال بوش في خطاب له بولاية فيرجينيا "قلقت جدا حين علمت أن شخصا تخلى عن الإسلام يمكن أن يحاسب على ذلك" داعيا الحكومة الأفغانية إلى احترام المبدأ العالمي للحرية ومؤكدا رغبته في العمل مع كابل للحرص على احترام حرية الأديان.

واعتقل الرجل ويدعى عبد الرحمن (40 عاما) في فبراير/شباط الماضي بالعاصمة بعد أن رفعت عائلته شكوى ضده إلى الحكومة لارتداده عن الإسلام. وطبقا للشريعة الإسلامية المطبقة في أفغانستان قد يواجه الإعدام إذا رفض الرجوع إلى دينه.
 
شفافية ونزاهة
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أثارت نفس القضية خلال اجتماعها مع وزير الخارجية عبد الله عبد الله الذي يزور واشنطن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن بلاده "تراقب هذه المسألة عن كثب" وتحث الحكومة الأفغانية على "اتخاذ الإجراءات القانونية بطريقة تتسم بالشفافية والنزاهة".

وأكد على أن الولايات المتحدة "أوضحت مرات عديدة عن اعتقادها بأن التسامح وحرية العبادة من العناصر الهامة لأي ديمقراطية".

وزير الخارجية الأفغاني أكد أن قضية الردة سيحسمها القضاء(الفرنسية)
وخلال مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء مع عبد الله عبد الله، قال وكيل الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز إن إصدار "عقوبات قاسية" في القضايا المتعلقة بالخلافات الدينية هو أمر "غير مقبول".

غير أن عبد الله ذكر أن هذه المسألة تتعلق بالقضاء وليس لها صلة بالحكومة الأفغانية نظرا لأن القضية رفعت ضد هذا الرجل من جانب زوجته، لكنه أعرب عن أمله في الوصول لنتيجة مرضية من خلال الإجراءات الدستورية.
 
سلامة عقلية
وفي نفس السياق حثت السفارة الأفغانية في واشنطن التحلي بما وصفته بالصبر والتفهم في قضية عبد الرحمن. وقالت في بيان لها إن الرجل الذين اعتنق المسيحية ربما كان يفتقد لـ"السلامة العقلية".
 
وأضاف البيان أن "النظام القضائي الأفغاني يقوم بتقديم تساؤلات أثيرت بشأن السلامة العقلية لعبد الرحمن، وأن النتائج قد تضع نهاية للإجراءات.
 
ويتزامن ذلك مع تصريحات مماثلة لوزير الاقتصاد الأفغاني أمين فرحان قال فيها إن عبد الرحمن يبدو أنه في "حالة تشويش" وقد يعلن أنه مجنون.
 
ويعتقد أن عبد الرحمن هو أول أفغاني مرتد يحكم عليه بالإعدام طبقا للشريعة الإسلامية لرفضه العودة إلى الإسلام. وكان عبد الرحمن الذي عاش في ألمانيا لسنوات عديدة قد تحول إلى المسيحية منذ 16 عاما أثناء عمله بمنظمة إغاثة في باكستان.

المصدر : وكالات