الجماعة السنية تبنت قتل 22 جنديا إيرانيا الأسبوع الماضي  (الفرنسية-أرشيف)
هددت جماعة تطلق على نفسها اسم "جند الله الإيرانية السنية" بقتل سبعة إيرانيين تقول إنها تحتجزهم في مكان مجهول.
 
واتهمت الجماعة المختطفين بالعمل لحساب منظمة الهلال الأحمر الإيراني وقوات الجيش والمخابرات الإيرانية.
 
وأظهر تسجيل مصور حصلت الجزيرة على نسخة منه المختطفين السبعة يتوسطهم أحد قادة الجماعة الذي اشترط إفراج السلطات الإيرانية عن خمسة من رفاقه لإطلاق سراح الرهائن.
 
كما ظهر المختطفون وهم يعلنون هوياتهم وأسماءهم ويناشدون المسؤولين الإيرانيين مساعدتهم.
 
وتبنت الجماعة في التسجيل ما سمته بعملية زابل الأسبوع الماضي التي أسفرت عن مقتل 22 عسكريا إيرانيا وفقا لمسؤول في الجماعة.
 
وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت يوم الجمعة الماضي أن "عصابات" تسللت من أفغانستان وقتلت 22 من الشيعة في إقليم سيستان بلوشستان الحدودي الذي تقطنه أكثرية سنية.
  
وقالت السلطات إن الهجوم وقع بين مدينة زابل الحدودية ومدينة زاهدان، كبرى مدن سيستان بلوشستان وأسفر أيضا عن اختفاء 12 شخصا.
 
وكانت هذه الجماعة قد أعلنت في 19 يناير/ كانون الثاني الماضي أنها أعدمت تسعة  جنود إيرانيين خطفوا في إقليم بالقرب من الحدود الباكستانية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، لكن مسؤولا في الداخلية الإيرانية أعلن نهاية يناير الماضي تحرير هؤلاء  الجنود.

المصدر : الجزيرة + وكالات