الجيش التشادي يعلن تدمير قاعدة للمتمردين
آخر تحديث: 2006/3/23 الساعة 01:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/23 الساعة 01:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/23 هـ

الجيش التشادي يعلن تدمير قاعدة للمتمردين

قوات تشادية في دورية قرب الحدود السودانية (رويترز-أرشيف)
أعلنت الحكومة التشادية أن قوات الجيش دمرت قاعدة للمتمردين بشرق البلاد في عملية استهدفت منعهم من تعطيل الاستعداد للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثالث من مايو/أيار القادم.
 
لكن زعيما للمتمردين أكد أن مقاتليه ما زالوا يسيطرون على القاعدة القريبة من حدود تشاد الشرقية مع السودان، معلنا قتل العشرات من أفراد القوات الحكومية بينهم ضباط كبار.
 
وجاءت التقارير المتضاربة في أعقاب هجوم شنته القوات الحكومية الموالية للرئيس إدريس ديبي خلال اليومين الماضيين على القاعدة التي لجأ إليها قادة الانقلاب  العسكري الذي أفشلته السلطات الأسبوع الماضي.
 
وقال وزير الإعلام التشادي هورماجي موسى دومغور إن القوات الحكومية دمرت القاعدة الموجودة في هاجر مارفان بالكامل، مضيفا أن الجيش أسر عددا من كبار ضباط المتمردين ودمر عشرات المركبات واستولى على مركبات أخرى.
 
وقد نفت جماعة منبر التغيير والوحدة والديمقراطية المتمردة التي استهدفها
الهجوم الأنباء التي أعلنتها الحكومة وأكدت بقاء سيطرتها على قاعدة هاجر مارفان بعد اشتباكات عنيفة قالت إن مقاتليها قتلوا خلالها أكثر من 200 من القوات الحكومية من بينهم ضباط كبار.
 
ولم يصدر أي تأكيد لأي من الروايتين من مصدر مستقل وقال يايا ديلو جيرو زعيم جماعة المتمردين لرويترز بالهاتف عبر الأقمار الصناعية إنه يتوقع المزيد من الهجمات، مؤكدا استعداد قواته لصد هذه الهجمات.
 
وفي العاصمة نجامينا قال شهود عيان إن شوارع المدينة شهدت ذعرا لفترة قصيرة اليوم عندما أدى نقاش ساخن حول الأجور في إدارة حكومية مواجهة لقصر الرئاسة إلى نشر جنود مسلحين تدعمهم دبابة.
 
ووجه المتمردون إنذارا للرئيس ديبي بأنهم سيطيحون به إذا لم يبدأ في التفاوض معهم على تغيير ديمقراطي.
 
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز ديبي في انتخابات الرئاسة حيث يسعى لإعادة انتخابه ولاية أخرى.
 
ويحكم ديبي البلاد منذ استيلائه على السلطة في انقلاب عسكري عام 1990 وفاز في الانتخابات عامي 1996 و2001 رغم اتهامات المعارضة بتزويرها.
المصدر : وكالات