معارضة بيلاروسيا تصعد ضد لوكاشنكو والغرب يتوعده
آخر تحديث: 2006/3/21 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/21 الساعة 07:00 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/21 هـ

معارضة بيلاروسيا تصعد ضد لوكاشنكو والغرب يتوعده

معارضو الرئيس لوكاشنكو مصممون على المضي في احتجاجاتهم (الفرنسية)
 
هددت المعارضة في بيلاروسيا بالاستمرار في احتجاجاتها في الشوارع اعتراضا على نتائج الانتخابات الرئاسية التي منحت الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشنكو فوزا ساحقا, فيما رفضتها كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
 
ودعا منظمو المظاهرات المؤيدون لمرشح المعارضة ألكسندر ميلينكيفيتش أنصارهم بالبقاء في ساحة أكتوبر/ تشرين الأول وسط العاصمة مينسك, كما أقاموا الخيام وسط اتهامات الشرطة بأن إقامتها يعد "انتهاكا صارخا لقانون النظام العام".
 
وقال شهود عيان إن قوات الشرطة اشتبكت مع المتظاهرين, بعد أن أقدم نحو 20 من رجال الشرطة بالتحرك صوب إحدى الخيام. ووقع تبادل للكلمات بين الشرطة والمحتجين لعدة دقائق قبل أن ينفصل الجانبان.
 
وخاطب ميلينكيفيتش الآلاف من أنصاره بأن هذه الاحتجاجات ستؤتي ثمارها على المدى البعيد, داعيا الطلاب للدفاع عن الخيام بكل قوة في حال تعرضها للهدم من قبل السلطات, فيما أعلن المسؤول عن حملته عن تصميم المحتجين البقاء حتى النصر.
 

كما أن الشرطة سمحت بإقامة الاحتجاجات لكنها عادت وطلبت من المتظاهرين التوقف عن الغناء في منتصف الليل لأن قوانين العاصمة مينسك تمنع الموسيقى الصاخبة بالمناطق السكنية, وقد امتثل المتظاهرون للطلب.

 
مواقف
وفي الوقت الذي هنأ فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره لوكاشنكو بإعادة انتخابه في الاقتراع, رفض البيت الأبيض تلك النتائج ووصفها بأنها جرت في "جو من الخوف".
 
ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان لإجراء انتخابات جديدة, مشيدا بقادة المعارضة في بيلاروسيا لتحديهم ما أسماه العنف والاعتقال والمضايقات وتحديهم للوكاشنكو.
 
أوروبيا هدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على بيلاروسيا عقب ظهور نتيجة الانتخابات التي قال إنها غير ديمقراطية، ودون المعايير الدولية المعترف بها.
 
الرئيس لوكاشنكو تلقى تأييد موسكو ومعارضة واشنطن وأوروبا (الفرنسية)
فرض عقوبات

وأعلنت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر أن فرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا أمر "محتمل جدا" خلال الاجتماع الحالي للمفوضية في بروكسل.
 
وكانت وزيرة الخارجية النمساوية أورسولا بلاسنيك التي تتولى بلادها رئاسة الاتحاد الأوروبي، تحدثت لدى وصولها العاصمة البلجيكية للمشاركة في اجتماع المفوضية عن "جو ترهيب" للمعارضة بشكل "مثير للقلق" خلال الانتخابات البيلاروسية التي حقق فيها الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشنكو فوزا ساحقا.
 
ومن بين الإجراءات المطروحة إدراج المسؤولين عن الطريقة التي جرت بها الانتخابات في قائمة مواطني بيلاروسيا المحظور عليهم دخول الاتحاد الأوروبي.
 
من جهته انتقد غونتر فيرهويغن نائب رئيس المفوضية الأوروبية سير الانتخابات في بيلاروسيا، مؤكدا أنه في مثل هذا الوضع لا يمكن لهذا البلد أن يكون شريكا للاتحاد الأوروبي.
 
دون المعايير
من جهة أخرى قال مراقبون دوليون إن انتخابات الرئاسة في بيلاروسيا التي أعلنت فوز الرئيس الحالي لوكاشنكو "دون المعايير المقبولة كما لم تكن حرة ولا نزيهة".
 
وقال ألسي هاستنغز منسق بعثة مراقبة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي ضمت 500 مراقب، إن النتائج تدعمها العديد من الأدلة التجريبية على أن "الديمقراطية في بيلاروسيا لا زالت في طفولتها".
 
كما أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية توماس ستيغ أن الانتخابات جرت في جو من "الانتقام والتخويف", مؤكدا أنه لا يمكن اعتبارها حرة ونزيهة, منتقدا ما وصفه "التمييز" الذي تعرض له معارضو لوكاشنكو.
 
يشار إلى أن رئيسة اللجنة الانتخابية المركزية ليديا أرموشينا القريبة من لوكاشنكو أعلنت في وقت سابق "إعادة انتخاب" الرئيس الحالي بحصوله على 82.6% من الأصوات.
المصدر : وكالات