رفع وشيك لحالة الطوارئ بالفلبين بعد خفض التأهب
آخر تحديث: 2006/3/3 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/3 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/3 هـ

رفع وشيك لحالة الطوارئ بالفلبين بعد خفض التأهب

رئيسة الفلبين غلوريا أرويو تنتظر استتباب الأمن لرفع حالة الطوارئ (الفرنسية)

تسير الأوضاع الأمنية والسياسية في الفلبين نحو إعلان رئيسة البلاد غلوريا أرويو رفع حالة الطوارئ خلال الأيام القليلة القادمة، بعد أن خفض قادة الأمن مستويات التأهب اليوم الخميس، وقالوا إن مخاطر وقوع انقلاب تراجعت.

وقال وزير العدل الفلبيني راؤول غونزاليس في مؤتمر صحفي إنه بعد أن "تم إحباط المتآمرين الذين سعوا إلى تقويض وإسقاط الحكومة، نشعر أنه يمكننا أن ننصح الرئيسة بأن الاتجاه يجب أن يكون نحو رفع حالة الطوارئ.

وجاء تقييم غونزاليس الذي يتناقض مع تقييمه في اليوم السابق مدعوما بآراء وزير الدفاع وقائد الشرطة، بأن المخاطر على الحكومة من خصومها اليساريين والقوات المتمردة تراجعت.

وتنتظر أرويو تقارير من وزيري العدل والدفاع وقائد الشرطة الوطنية خلال اليومين القادمين قبل أن تتخذ قرارا بشأن إنهاء حالة الطوارئ التي انتقدتها منظمات حقوق الإنسان، لأنها أعطت للحكومة الضوء الأخضر لممارسة ضغوط على وسائل الإعلام المحلية.

ومن جانبه أعلن مدير الشرطة الوطنية أرتورو لوميباو أنه سيوصي برفع حال الطوارئ في حال استمرت أجواء التهدئة.

وفي وقت سابق خفضت الشرطة والجيش مستويات التأهب القصوى، وخفضت إلى النصف عدد القوات التي كانت في حالة تأهب في أنحاء البلاد.

وفي العاصمة مانيلا قال أكبر دبلوماسي أميركي لشؤون آسيا يقوم بزيارة رسمية للفلبين إنه يرحب بتحرك أرويو نحو مراجعة حالة الطوارئ. وقال كريستوفر هيل في مؤتمر صحفي "لدينا ثقة في أن شعب الفلبين سيتمكن من التعامل مع مشاكله".

وفرضت أرويو حالة الطوارئ في الأسبوع الماضي لمواجهة ما قالت إنه تحالف أعضاء المعارضة والجماعات الشيوعية و"مغامرين عسكريين" تآمروا لإسقاط حكومتها.

لكنها تعرضت لضغوط من نائب الرئيس وفريقها الاقتصادي ومستثمرين أجانب ووزارة الخارجية الأميركية لكي ترفع في أقرب وقت ممكن حالة الطوارئ، التي تعطي للدولة سلطات واسعة للاعتقال بشكل يتناقض أحيانا مع مقتضيات الدستور.

المصدر : وكالات