تشديد أمني بسريلانكا مع تنصيب راجاباكسي رئيسا للبلاد
آخر تحديث: 2006/3/2 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/2 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/2 هـ

تشديد أمني بسريلانكا مع تنصيب راجاباكسي رئيسا للبلاد

ماهيندا راجاباكسي يحتفل بالفوز مع أنصاره (الفرنسية)

شددت الإجراءات الأمنية اليوم في سريلانكا قبل أداء الرئيس الجديد للبلاد ماهيندا راجاباكسي القسم اليوم كرئيس جديد للبلاد لمدة ست سنوات، وسط مخاوف عن مستقبل عملية السلام مع المتمردين التاميل في ظل موقفه المتشدد.

ومنذ ساعات الصباح الباكر انتشرت قوات من الشرطة والجيش وسط العاصمة كولومبو، قبل ساعات من الاحتفال بتنصيب راجاباكسي الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء في الحكومة السابقة.

وكانت الانتخابات التي أعلنت نتائجها الرسمية أمس الجمعة أسفرت عن فوز راجاباكسي بأغلبية 50.33% من الأصوات، مقابل 48.43% لمنافسه رانيل ويكريميسينغي (56 عاما) رئيس الوزراء السابق وزعيم أكبر أحزاب المعارضة.

ويخلف راجاباسكي (59 عاما) الرئيسة شاندريكا كوماراتونغا التي تتولى السلطة منذ 11 سنة، ويفترض أن يتسلم مهامه خلال أسبوعين.

وخلال الحملة التي طغت عليها قضية التاميل, طرح المرشحان الرئيسيان حلولا متعارضة لحل النزاع الدائر منذ ثلاثين سنة وخلف أكثر من ستين ألف قتيل.

ويدعو راجاباسكي لإنهاء المفاوضات مع التاميل -بوساطة نرويجية- وإقامة دولة فدرالية. وقبل الانتخابات تحالف مع الحزب الماركسي القوي وحزب الرهبان البوذيين القومي المتشدد المعارضين، لتقديم أي تنازلات للتاميل. وهذا ما دفع إلى أن يطلق عليه لقب "مرشح الحرب".

وبموجب الحلف, تعهد راجاباسكي بالتخلي عن خطة تمنح سلطات لأقلية التاميل، كما كانت التزمت بذلك الرئيسة كوماراتونغا في بداية المفاوضات سنة 2002.

المصدر : وكالات