لوكاشينكو يهاجم بوش وتوقعات بفوزه بولاية ثالثة
آخر تحديث: 2006/3/20 الساعة 01:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/20 الساعة 01:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/20 هـ

لوكاشينكو يهاجم بوش وتوقعات بفوزه بولاية ثالثة

لوكاشينكو بدا واثقا من فوزه وتحدى واشنطن أن تقدم دليلا يثبت مزاعمها (الفرنسية)

قال رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو إن جورج بوش هو الإرهابي الأول في العالم, متحديا نظيره الأميركي لكشف الحقائق التي تثبت مزاعم واشنطن بأن مينسك ترعى الإرهاب.
 
وشن لوكاشينكو هذا الهجوم الشخصي على بوش ردا على تهديدات واشنطن الأخيرة بفرض عقوبات على بلاده بذريعة أن نظام لوكاشينكو حصل على مئات الملايين من الدولارات من بيع أسلحة إلى "جماعات إرهابية". وزعم التقرير الأميركي أن نصيب الأسد من الدخل غير المشروع أودع باسم لوكاشينكو في عدة حسابات بنكية.
 
جاء ذلك بعد أن أدلى لوكاشينكو بصوته في الانتخابات الرئاسية التي يسعى خلالها لإعادة انتخابه وسط توقعات بفوز كاسح للرئيس الذي يحكم البلاد منذ 12 عاما والحصول على ولاية ثالثة. ووصف لوكاشينكو التقرير الذي سلم الأسبوع الماضي إلى الكونغرس بأنه غير صحيح من الناحية الحسابية، قائلا إن بوش من جانبه "لا يمكنه حتى حساب أرباحه الخاصة التي حصل عليها من البترول والحرب".
 
المعارضة هددت بالتظاهر ضد نتائج الانتخابات (الفرنسية)
وكانت واشنطن حذرت لوكاشينكو من "عواقب وخيمة" وعقوبات إذا فاز في انتخابات اليوم عبر تزوير الأصوات. وسخر لوكاشينكو من هذه التهديدات قائلا "يحاولون على مدى السنوات التسع الماضية إخافتنا في روسيا البيضاء بالعقوبات ولا نزال هنا".
 
الفوز محتمل
وتشير استطلاعات الرأي الواردة من مراكز الاقتراع أن فرص لوكاشينكو بالفوز بولاية ثالثة واردة جدا، في ضوء الشعبية التي يحظى بها ولاسيما بين كبار السن.
 
ويواجه لوكاشينكو في هذه الانتخابات المعارضة الليبرالية التي تعهدت بالتصدي لأي محاولة لتزوير النتائج. وما زال لوكاشينكو الذي أدلى بصوته خارج العاصمة, شبه واثق من التغلب على منافسيه الثلاثة الذين ينتمي اثنان منهم إلى المعارضة الليبرالية.
 
وأدلى المرشح المعارض الرئيسي ألكسندر ميلنكيفتش بصوته في وقت مبكر بصحبة زوجته في لجنة وسط مينسك، كما كرر دعوة سبق أن وجهها لمؤيديه بالتجمع في ساحة وسط العاصمة بعد أن تغلق لجان الاقتراع أبوابها مثلما فعل المحتجون على التلاعب بالانتخابات خلال "الثورة البرتقالية" في أوكرانيا عام 2004.
 
وتزعم المعارضة أن نتائج الانتخابات ستتعرض لتلاعب على نطاق واسع لزيادة نسبة الأصوات التي سيحصل عليها لوكاشينكو.
 
ألكسندر ميلنكيفتش دعا مؤيديه للتظاهر ضد الطريقة التي تمت بها الانتخابات (رويترز)
من جهته رفض زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ألكسندر كوزولين (50 عاما) فكرة ثورة الشوارع، لكنه دعا اليوم إلى احتجاجات سلمية بعد انتهاء التصويت. وتؤيد معظم جماعات المعارضة ميلنكيفتش الذي تحدى موظفوه الاعتقال والغرامة كي ينظموا تجمعات حاشدة شهدت إقبالا جيدا.
 
ويقول لوكاشينكو إن خصومه مثيرو اضطرابات ويتلقون تمويلا من الغرب، وتوعد "بكسر رقبة" كل من يخل بالنظام العام. وذكر جهازه الأمني الذي يطلق عليه KGB مثلما كان الحال في العهد السوفياتي أن الاحتجاجات ستعتبر إرهابا.
 
من جهتهما تعهدت كل من واشنطن والاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من العقوبات على روسيا البيضاء, إذا قال المراقبون المستقلون إن الانتخابات غير نزيهة. 
 
وأوضح لوكاشينكو الذي يتهمه الغرب بتزوير الانتخابات منتصف التسعينيات, أنه لن يسمح باحتجاجات مثل التي أطاحت بمؤسسات كانت تساندها موسكو في جورجيا وأوكرانيا.
المصدر : وكالات