موظفون يبدؤون فرز أصوات الناخبين في مينسك (الفرنسية)

يتجه رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو فيما يبدو لتحقيق فوز في الانتخابات التي أجريت الأحد ومعارضيه يتدفقون إلى وسط العاصمة مينسك منددين بالانتخابات ووصفوها بالمزيفة.
 
وأفاد استطلاع غير رسمي أجري لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع مساء الأحد بأن رئيس بيلاروسيا المنتهية ولايته ألكسندر لوكاشنكو سيفوز بالانتخابات بنسبة 81% من الأصوات.
 
وأوضح الاستطلاع الذي قامت به لجنة منظمات الشباب أن زعيم المعارضة في روسيا البيضاء ألكسندر ميلينكيفيتش لن يحصل إلا على 0.6%.
 
ورجح الاستطلاع أن يحصل المعارض الآخر ألكسندر كوزولين على 4.2% من أصوات الناخبين والمرشح المقرب من لوكاشنكو سيرغي غايدوكوفيتش على 4.7%، واختار 4.4% من الناخبين "رفض جميع" المرشحين.
 
وقال مسؤولون انتخابيون إن نسبة الإقبال بين أكثر قليلا من سبعة ملايين ناخب لهم حق التصويت بلغت نحو 90 قبل ساعتين من انتهاء عملية الاقتراع. ومن المتوقع ظهور النتائج الأولية بحلول منتصف الليل.
 
ميلنكيفيتش يصف الانتخابات بالمزيفة (الفرنسية)
المعارضة
المعارضة من جهتها تحدت تحذيرات لوكاشينكو الذي ينتقده الغرب لسجله في مجال حقوق الإنسان واحتشد نحو عشرة آلاف متظاهر بساحة أكتوبر وسط العاصمة بعد إغلاق مراكز الاقتراع.
 
وانضم ميلينكيفيتش لحشد من أنصار المعارضة المتجمعين في أكبر ساحات العاصمة منسك للاحتجاج على ما يدعونه تزويرا في الانتخابات الرئاسية.
 
ولم تعترض الشرطة المنتشرة في المكان سبيل المتظاهرين الذين كانوا يلوحون بأعلام الاتحاد الأوروبي ورايات المعارضة الزرقاء وبرايات تحمل الألوان الحمراء والبيضاء التي حظرها لوكاشينكو.
 
وحمل كثير من المتظاهرين الذين تحدوا الثلوج ودرجات الحرارة التي وصلت حد التجمد أزهارا في إشارة إلى أنهم يقومون باحتجاج سلمي.
 
وحذر لوكاشنكو، وهو حليف مقرب من موسكو، من أنه سيسحق أي محاولة لحشد الجماهير ضد نظامه.
 
ويعيد هذا المشهد نفسه في الدول التي كانت جزءا من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق وأدت الاحتجاجات الشعبية في الغالب إلى وصول زعماء موالين للغرب إلى السلطة في جورجيا وأوكرانيا.
 
وتوعدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بتأييد فرض عقوبات ضد روسيا البيضاء إذا قال مئات المراقبين المستقلين الموجودين حاليا في روسيا البيضاء وكثير منهم من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الانتخابات كانت غير نزيهة.
 
لوكاشينكو هاجم بوش بشدة (الفرنسية)
بوش الإرهابي
وفي وقت سابق قال الرئيس لوكاشينكو إن جورج بوش هو الإرهابي الأول في العالم, متحديا نظيره الأميركي لكشف الحقائق التي تثبت مزاعم واشنطن بأن مينسك ترعى الإرهاب.
 
وشن لوكاشينكو هذا الهجوم على بوش ردا على تهديدات واشنطن الأخيرة بفرض عقوبات على بلاده بذريعة أن نظام لوكاشينكو حصل على مئات الملايين من الدولارات من بيع أسلحة إلى "جماعات إرهابية". وزعم التقرير الأميركي أن نصيب الأسد من الدخل غير المشروع أودع باسم لوكاشينكو في عدة حسابات بنكية.
 
ووصف لوكاشينكو التقرير الذي سلم الأسبوع الماضي إلى الكونغرس بأنه غير صحيح من الناحية الحسابية، قائلا إن بوش من جانبه "لا يمكنه حتى حساب أرباحه الخاصة التي حصل عليها من البترول والحرب".

المصدر : وكالات