أبرز مرشحي المعارضة ميلينكيفيتش دعا أنصاره إلى التظاهر (الفرنسية)

يتوجه الناخبون في بيلاروسيا (روسيا البيضاء) اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية وسط أجواء من القلق والتوتر على خلفية مظاهرات حاشدة نظمتها المعارضة ضد الرئيس ألكسندر لوكاشنكو.

وعشية الانتخابات شارك آلاف المتظاهرين في مسيرات حاشدة للتنديد بالرئيس لوكاشنكو الذي هدد "بتحطيم رأس المعارضة". ووصفت المظاهرات التي عمت أرجاء واسعة من العاصمة مينسك بأنها الأضخم في بيلاروسيا منذ عدة سنوات.

وحمل المتظاهرون علم بيلاروسيا جنبا إلى جنب مع علم الاتحاد الأوروبي في إشارة وصفت بأنها دعوة للأوروبيين إلى متابعة الموقف. وقد اتهم لوكاشنكو من أسماها عناصر خارجية بالوقوف وراء الاحتجاجات التي تستهدف الإطاحة بنظام حكمه وتطالب بمزيد من الحريات.

من جانبه كرر ألكسندر ميلينكيفيتش أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسة في  بيلاروسيا دعوة مؤيديه إلى النزول إلى الشارع لدى إقفال صناديق الاقتراع، رغم تهديدات لوكاشنكو.

وأكد ميلينكيفيتش أمام تجمع لأنصاره خلال لقاء انتخابي في العاصمة مينسك أنه لا يحضر لأعمال عنف, وقال إن أنصاره لن يحاولوا اختراق صفوف شرطة مكافحة الشغب, بل سيكتفون بالسير.

من جهة أخرى حذر رئيس المفوضية الأوروبية مانويل باروسو حكومة  بيلاروسيا من قمع المعارضة, وشدد على أن أي تحرش بالمعارضين سيؤثر سلبا على علاقة الاتحاد الأوروبي ببيلاروسيا.
كما وجهت الولايات المتحدة تحذيرا مماثلا إلى بيلاروسيا عشية الانتخابات وحذرت من تزوير إرادة الناخبين.

وقالت تقارير واردة من مينسك إن 20% من الناخبين المسجلين أدلوا بالفعل بأصواتهم في عمليات اقتراع مبكرة وصفتها المعارضة بأنها بداية التزوير.

يشار في هذا الصدد إلى أن الاتحاد الأوروبي يفرض حظر سفر على لوكاشنكو وعدد من كبار المسؤولين في إدارته على خلفية اتهامات بالفساد وتزوير الانتخابات خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي.

المصدر : وكالات