أدانت محكمة بريطانية مواطنا بريطانيا بعد اتهامه بالتآمر مع مدانين بما يسمى بالإرهاب في الولايات المتحدة بهدف الحصول على معدات لتنفيذ أعمال "إرهابية".
 
وحكمت المحكمة على المتهم محمد أجمل خان بالسجن تسع سنوات لإدانته بتقديم دعم مادي لمنظمة عسكر طيبة الكشميرية التي يعتقد أن لها ارتباطا بتنظيم القاعدة.
 
واعترف خان بأنه اشترى معدات أرسلت لعسكر طيبة في باكستان والتي تقاتل ضد الحكم الهندي في كشمير, كما أقر بالتآمر مع مسعود خان وسيف الله شامبان المسجونين في الولايات المتحدة لإدانتهما بشراء تجهيزات لنفس الجماعة.
 
كما قالت الشرطة البريطانية إن خان قدم مواد للجماعة أثناء تخطيطها وتنفيذها عمليات في أفغانستان بين عامي 2002 و2003 عندما كانت قوات التحالف تخوض معارك عنيفة في المنطقة.
 
وقال رئيس إدارة مكافحة الإرهاب في بريطانيا بيتر كلارك إن "خان إرهابي درب على أعمال العنف وبذل مجهودا كبيرا لشراء معدات إرهابية بعضها ربما يكون استخدم ضد القوات البريطانية بالفعل".
 
وذكرت الشرطة أن خان اشترى مادة "الكفلار" التي تستخدم في تصفيح الآليات بهدف تصديرها إلى باكستان كما تورط في شراء معدات تحكم عن بعد وأنظمة فيديو متقدمة وأنظمة عالمية لتحديد المواقع لطائرات تجسس عن بعد.

المصدر : وكالات