الحكومة المصرية حثت المواطنين على عدم تربية الطيور بالمنازل(الفرنسية)

أعلن وزير الصحة المصري حاتم الجبلي وفاة إمرأة يشتبه بأنها أول حالة إصابة بشرية في مصر بفيروس إنفلونزا الطيور القاتل (H5N1).

وأكدت منظمة الصحة العالمية رسميا النبأ، وأوضح الجبلي في مؤتمر صحفي أن السيدة من محافظة القليوبية وكانت تقوم بتربية دواجن في منزلها رغم حظر ذلك منذ ظهور المرض في البلاد الشهر الماضي. وأضاف أنه تم إرسال عينات لبريطانيا لإجراء مزيد من الفحوص عليها.

وذكر مصدر في وزارة الداخلية أن قوات الأمن أغلقت قرية النوا بالقليوبية، ويقوم مسؤولو الصحة بأخذ عينات من أشخاص كانوا قريبين من المتوفاة أو دواجنها.

كانت السلطات المصرية طبقت الشهر الماضي حملة موسعة أغلقت خلالها مزراع الدواجن ومحلات بيع الطيور ودعت المواطنين لعدم تربية الدواجن في منازلهم.

حجر صحي وإعدام للدواجن في إسرائيل (الفرنسية)

نتائج سلبية
يأتي ذلك بينما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن نتائج الفحوص التي أجريت على أربعة أشخاص نقلوا للمستشفى أمس جاءت سلبية. وقد تأكد تفشي الفيروس في مزرعتين تعاونيتين جنوب إسرائيل قرب قطاع غزة.

وقامت السلطات الصحية والبيطرية بإعدام الدواجن في مزرعتي عين هاشلوشا وحوليت ومنطقة نصف قطرها ثلاثة كيلومترات حولهما. وأخطرت وزارتا الزراعة والصحة في إسرائيل السلطة الفلسطينية وطلبت منها فحص أماكن تربية الدجاج في قطاع غزة والضفة الغربية.

وتقول إسرائيل إنها تقوم بفحص طيور نافقة عثر عليها بالضفة الغربية وقطاع غزة نيابة عن السلطة الفلسطينية في تعاون نادر بين الجانبين. وكانت المفوضية الأوروبية فرضت أمس حظر على واردات الدواجن من إسرائيل.

وفي صربيا نقل ثلاثة أطفال ومراهق إلى المستشفى بمنطقة جنوب غرب البلاد بالقرب من الحدود البوسنية حيث وجد طائر يشتبه بإصابته بسلالة H5N1.

الهند وأميركا
أما في الهند أنهت السلطات تقريبا عملية إعدام جميع الدواجن في أربع قرى مساحتها 1100 كيلومتر مربع بمنطقة جالغاون بولاية مهاراشترا غرب البلاد التي تفشى بها الفيروس القاتل. وأعلن مسؤول بوزارة الصحة في الولاية تطبيق إجراء مراقبة وفحوص بالقرى الموبوءة لمدة عشرة أيام للتأكد من عدوم وجود إصابات.

ومنذ إعلان تفشي المرض في الهند أجريت فحوصات دقيقة لنحو 100 شخص جاءت نتائجها جميعا سلبية. كما يتم جمع عينات من الدواجن في مناطق أخرى للتأكد من عدم تفشي الفيروس خارج ولاية مهاراشترا.

وإلى الولايات المتحدة حيث بات السلطات بولاية آلاساكا في اختبارات على الطيور المهاجرة في إطار إجراءات للوقاية من الفيروس. وتم نصب شباك في عدد من مناطق الولايات التي ستشهد خلال الأسابيع القادمة موجات هجرة لملايين الطيور قادمة من آسيا إلى أميركا الشمالية مع حلول فصل الربيع.

وستجري اختبارات مبدئيا على نحو 16 ألف طائر للتأكد من عدم إصابتها خاصة بالسلالة القاتلة من الفيروس.

المصدر : وكالات