غانجي يتمسك بمعارضته للنظام الإيراني رغم الإفراج عنه

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: مشروع قرار كوركر: سياسات السعودية في السنوات الأخيرة أظهرت نمطا مقلقا في العديد من ملفات المنطقة

غانجي يتمسك بمعارضته للنظام الإيراني رغم الإفراج عنه

غانجي قضى ست سنوات في السجن لنقده رموز الدولة (الفرنسية-أرشيف)
قال الصحفي الإيراني المفرج عنه أكبر غانجي إنه لن يتوقف عن نقد من سماهم بالمتشددين المتدينين الذين يقودون البلاد، مشيرا إلى أن سنوات السجن لن تنقص من عزيمته ولن تغير من مواقفه.
 
وأكد في حديث وجهه إلى أصدقائه وأقربائه الذين تجمعوا في منزله شمال العاصمة طهران بعد يوم من إطلاق سراحه، أنه وضع في السجن بشكل ظالم وغير عادل.
 
وكان محاميه مصطفى مولائي أعلن أنه تم الإفراج عن موكله أمس الجمعة كما كان مقررا، وقالت زوجته معصومة شافعي إن مسؤولي السجن أعادوه إلى المنزل مساء أمس.
 
وأوقف غانجي (46 عاما) في أبريل/نيسان 2000 عندما كان صحافيا في صحيفة "صبح أمروز"، وحكم عليه عام 2001 بالسجن ست سنوات.
 
وأخذت عليه السلطات سلسلة من المقالات اتهم فيها عددا من المسؤولين الكبار بالضلوع في عمليات قتل مثقفين وكتاب معارضين عام 1998.
 
وكتب من سجنه عددا من المقالات انتقد فيها بشدة المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي ووصل إلى حد المطالبة باستقالته.
 
وأعلن الصيف الماضي الإضراب عن الطعام لفترة طويلة، مطالبا بالإفراج عنه غير أن السلطات رفضت الاستجابة لمطلبه.
 
وأعلنت زوجته الشهر الماضي أن وضع زوجها الصحي تدهور بعدما أمضى خمسة أشهر في الحبس الانفرادي.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورؤساء ومسؤولون أوروبيون دعوا طهران للإفراج عن غانجي، وطالبوا من إيران وقف ما وصفوها بانتهاكات حقوق الإنسان.
المصدر : وكالات