رئيس وزراء الدانمارك رفض الاعتذار للمسلمين (الفرنسية-أرشيف)
تأجلت زيارة رئيس الوزراء الدانماركي أندرس فوغ راسموسين إلى الهند في ضوء تقارير تحذر من اندلاع موجة جديدة من الاحتجاجات المعادية للدانمارك بسبب الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال بيان لوزارة الخارجية الهندية "إن الجانبين وجدا أن التوقيت المقترح للزيارة ليس  مناسبا", مشيرا إلى أن الهند والدانمارك تتطلعان إلى أن تتم زيارة رئيس الوزراء في موعد قريب.

وذكرت مصادر صحفية هندية أن الحكومة الدانماركية وافقت بناء على طلب نيودلهي على تأجيل زيارة رئيس الوزراء التي كانت مقررة في الثاني من أبريل/نيسان المقبل, ولم يتحدد موعد جديد للزيارة.

وقد شهدت العديد من المدن الهندية مظاهرات ضخمة خلال شهر فبراير/شباط الماضي احتجاجا على الرسوم التي نشرتها إحدى الصحف الدانماركية وأعيد نشرها في عدد من الدول الأوروبية.

وقد استمرت التظاهرات في باكستان للتنديد بالدانمارك خاصة بعد قرار القضاء الدانماركي رفض توجيه أي اتهام للصحيفة التي نشرت الرسوم المسيئة بدعوى أنها لم تخالف قانون ازدراء الأديان.

وفي هذا الإطار شهدت لاهور كبرى مدن باكستان مظاهرة ضخمة شارك فيها أكثر من 20 ألف شخص للتنديد بالدانمارك. واتهم المتظاهرون حكومة بلادهم باتخاذ "موقف لين" تجاه البلدان الغربية بشأن تلك القضية.

يشار في هذا الصدد إلى أن رئيس وزراء الدانمارك رفض تحميل أزمة الرسوم المسيئة لحكومته, ولم يعتذر رسميا للمسلمين.

جانب من مظاهرة مسلمين في ألمانيا ينددون بالإساءة للرسول الكريم (رويترز)

الأمم المتحدة
وفي هذا السياق تعتزم مجموعة من المنظمات الإسلامية رفع شكوى على كوبنهاغن لدى لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لعدم قبولها مقاضاة الصحيفة التي بدأت نشر الصورة المسيئة للرسول الكريم.

وقال محامي المجموعة إنها تعتزم أيضا مقاضاة جريدة "يلاندر بوستن" في المحاكم الدانماركية بتهمة القذف.

وأوضح ميشيل هافمان أن "الدانمارك ملتزمة من خلال الأمم المتحدة بالحفاظ على الحقوق المدنية لمواطنيها". وأضاف أن "المدعي العام (الدانماركي) لن يتابع القضية ولهذا فإنه يتصرف كعائق للعدالة".

وكان المدعي العام الدانماركي قد قال الأربعاء إنه لن يقاضي الصحيفة لأن الرسومات التي نشرت لم تخرق القانون الدانماركي.

وفي ألمانيا رفعت جماعة ضغط تركية ألمانية شكوى جنائية إلى ممثلي الادعاء في مدينة كولونيا الشمالية على صحيفة "دي فيلت" الألمانية بسبب طبعها سلسلة من الرسوم الكاريكاتيرية الدانماركية المسيئة للنبي الكريم.

وقالت الجماعة إن الصحيفة انتهكت القانون الجنائي الألماني بطبع 12 رسما كاريكاتيريا في فبراير/شباط الماضي رغم القلاقل العالمية التي أطلق شرارتها ظهور تلك الرسوم.

وأضاف الأمين العام لاتحاد الأتراك الأوروبيين الديمقراطيين عبد الله إميل "إن هدف حرية الصحافة هو أن تسيء إلى المشاعر الدينية لحوالي ثلاثة ملايين مسلم في ألمانيا عن طريق الاستفزاز بهذا الشكل".

وأكد غونتر فيلد المدعي العام لكولونيا حيث يوجد مقر الاتحاد أنه تسلم الشكوى وأنه يدرسها. وقال إنه إذا قرر ممثلو الادعاء المضي رسميا في الاتهام فإنه ليس من الواضح ما إذا كان سيتم النظر إليه في كولونيا أو هامبورغ حيث يقيم ناشر الصحيفة إكسل شبرنغر.

وقالت المتحدثة باسم الصحيفة إنه لا توجد حاليا شكوى رسمية قانونية أو شكاوى من هيئة مراقبة وسائل الإعلام الألمانية على صحيفة "دي فيلت".

ورغم أن حرية التعبير مكفولة في الدستور الألماني، فإن قوانين البلاد تحرم إهانة المعتقدات والجماعات التي تؤيد وجهات نظر عالمية معينة.

المصدر : وكالات