جرائم الاعتداء الجنسي تعتبر الأقل تبليغا بين أنواع الجرائم الأخرى (الفرنسية-أرشيف)
كشف تقرير أعدته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن زيادة مقدارها 40% في نسبة جرائم الاعتداء الجنسي بين المجندين في القوات المسلحة الأميركية هذا العام عازيا بعض الأسباب في هذه الزيادة إلى برنامج جديد صممه البنتاغون يشجع الضحايا على إبلاغ المسؤولين بشأن هذه الجرائم.
 
وقال التقرير إن البنتاغون استلم 2374 بلاغا عن اعتداءات جنسية خلال عام 2005 مقارنة بـ1700 بلاغ عام 2004.
 
وأضاف التقرير أن 435 بلاغا رفعت مبدئيا العام الماضي وفق برنامج جديد للبنتاغون يسمح للضحايا بالإبلاغ عن الاعتداءات وتلقي الرعاية الطبية أو المشورة القانونية دون علم السلطات الأمنية أو القادة العسكريين.
 
كما يسمح برنامج البلاغات السري والمشفر للضحايا بمتابعة التحقيق في قضاياهم لاحقا. وأكد التقرير أن الوزارة باشرت بالفعل التحقيق في 108 قضايا من البلاغات التي رفعت ضمن هذا البرنامج عام 2005.
 
ويقول البنتاغون إنه وضع هذا البرنامج لحث المجندين على الإبلاغ عن جرائم الاغتصاب والتحرش الجنسي الآخذة في الازدياد على نحو مضطرد والتي تعتبر أقل الجرائم المبلغ عنها بسبب حساسيتها وخشية الضحايا من بطش مغتصبيهم وهم في الغالب من الضباط أو القادة.
 
ويشجع البنتاغون الضحايا على الإبلاغ لكي يتمكن من معرفة العدد الحقيقي للمجني عليهم لتقديم الرعاية الطبية والنفسية لهم ودراسة أسباب تزايد هذا النوع من الجرائم بين صفوف المجندين ومكافحة تفشيها بين صفوفهم وخاصة أولئك المنتشرين في دول مضطربة كالعراق وأفغانستان.

المصدر : أسوشيتد برس