عدة مدن باكستانية كانت مسرحا لمظاهرات حاشدة تندد بالإساءة للرسول الكريم (الفرنسية)


تظاهر أكثر 20 ألف شخص في باكستان تنديدا بنشر عدة صحف أوروبية لرسوم كاريكاتيرية مسيئة للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) واتهموا حكومة بلادهم باتخاذ موقف لين تجاه البلدان الغربية بشأن تلك القضية.

وقد نظمت المظاهرة في مدينة لاهور شرقي البلاد وشارك فيها خصوصا أنصار جماعة الدعوة الإسلامية التي يتزعمها حافظ محمد سعيد.

ودعا سعيد إلى تنظيم مزيد من المظاهرات لحمل الحكومة على قطع علاقاتها الدبلوماسية مع البلدان التي نشرت صحفها تلك الرسوم المسيئة للرسول الكريم.

كما دعا القيادي الباكستاني كافة الدول الإسلامية إلى تشكيل منظمة موازية للأمم المتحدة التي فشلت في حماية مصالح المسلمين.

جانب من مظاهرة لمسلمين في ألمانيا ينددون بالإساءة للرسول الكريم (رويترز)

الأمم المتحدة
وفي السياق تعتزم مجموعة من المنظمات الإسلامية رفع شكوى على كوبنهاغن لدى لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لعدم قبولها مقاضاة الصحيفة التي بدأت نشر الصورة المسيئة للرسول الكريم.

وقال المحامي عن المجموعة إن الأخيرة تعتزم أيضا مقاضاة جريدة "يلاندر بوستن" في المحاكم الدانماركية بتهمة القذف.

وأوضح ميشيل هافمان أن "الدانمارك ملتزمة من خلال الأمم المتحدة بالحفاظ على الحقوق المدنية لمواطنيها". وأضاف أن "المدعي العام (الدانماركي) لن يتابع القضية ولهذا فإنه يتصرف كعائق للعدالة".

وقد قال المدعي العام الدانماركي الأربعاء إنه لن يقاضي الصحيفة لأن الرسومات التي نشرت لم تخرق القانون الدانماركي.

وفي ألمانيا رفعت جماعة ضغط تركية ألمانية شكوى جنائية لممثلي الادعاء في مدينة كولونيا الشمالية على صحيفة "دي فيلت" الألمانية بسب طبعها سلسلة من الرسوم الكاريكاتيرية الدانماركية المسيئة للنبي الكريم.

وقالت الجماعة إن الصحيفة انتهكت القانون الجنائي الألماني بطبع 12 رسما كاريكاتيريا في فبراير/شباط الماضي رغم القلاقل العالمية التي أطلق شرارتها ظهور الرسوم.

وأضاف الأمين العام لاتحاد الأتراك الأوروبيين الديمقراطيين عبد الله إميل "إن هدف حرية الصحافة هو أن تسيئ للمشاعر الدينية لحوالي ثلاثة ملايين مسلم في ألمانيا عن طريق استفزاز بهذا الشكل".

وأكد غونتر فيلد المدعي العام لكولونيا حيث يوجد مقر الاتحاد أنه تسلم الشكوى ويقوم بدراستها. وتابع أنه إذا قرر ممثلو الادعاء المضي رسميا في الاتهام فإنه ليس من الواضح ما إذا كان سيتم النظر إليها في كولونيا أو هامبورغ حيث يقيم ناشر الصحيفة إكسل شبرنغر.

وقالت المتحدثة باسم الصحيفة إنه لا يوجد حاليا شكوى رسمية قانونية أو شكاوى من هيئة مراقبة وسائل الإعلام الألمانية على صحيفة "دي فيلت".

ورغم أن حرية التعبير مكفولة في الدستور الألماني، فإن قوانين البلاد تحرم إهانة المعتقدات والجماعات التي تؤيد وجهات نظر عالمية معينة.

المصدر : وكالات