إسرائيل تعدم الدواجن وتستبعد إصابات بشرية بإنفلونزا الطيور
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

إسرائيل تعدم الدواجن وتستبعد إصابات بشرية بإنفلونزا الطيور

تأهب بالمستشفيات الإسرائيلية وفحوص دقيقة للمصابين بأعراض الإنفلونزا (الفرنسية)

قررت المفوضية الأوروبية حظر واردات الدواجن من إسرائيل التي أعلنت رسميا تفشي الفيروس القاتل لإنفلونزا الطيور (H5N1) في مزرعتين تعاونيتين في النقب جنوبي البلاد.

ونقل إلى مستشفيين بإسرائيل أربعة أشخاص للاشتباه في إصابتهم بالفيروس بينهم ثلاثة عمال بالمزرعتين. وفي انتظار نتائج الفحوص على هؤلاء وبينهم عامل تايلندي، يستبعد المسؤولون الإسرائيليون حدوث إصابات بشرية بالمرض.

وأوضح مدير مستشفى سوروكو بمدينة بئر السبع للجزيرة أن ذلك يأتي في إطار إجراءات احترازية، مستبعدا أن يكون المرضى الثلاثة في المستشفى مصابين بالفيروس. ونقل شخص رابع إلى مستشفى برسيليا بينما أعلنت حالة تأهب في جميع المستشفيات الإسرائيلية تحسبا لحالات أخرى.

في هذه الأثناء بدأت السلطات الصحية والبيطرية إعدام عشرات الآلاف من الطيور الداجنة والدجاج في المناطق المحيطة بمزرعتي عين هاشلوشا وحوليت  القريبتين من قطاع غزة. وعثر على نحو 11 ألفا من الطيور الداجنة نافقة بسبب الفيروس خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال مسؤولو وزارة الزراعة الإسرائيلية إنه قد تكون هناك حاجة لإعدام مئات الآلاف من الطيور لاحتواء تفشي الفيروس. وأضاف المسؤولون أن حجرا صحيا فرض على المزرعتين وأن الطيور الداجنة في منطقة نصف قطرها ثلاثة كيلومترات حول المزرعتين المصابتين ستعدم.

كما يشتبه في أن الفيروس أصاب أيضا مزرعة تعاونية أخرى على بعد 25 كيلومترا جنوب غربي القدس.

تطهير في التعاونيات قرب قطاع غزة (الفرنسية)
الأراضي الفلسطينية
وأخطرت وزارتا الزراعة والصحة في إسرائيل السلطة الفلسطينية وطلب منها فحص أماكن تربية الدجاج في قطاع غزة والضفة الغربية. وتقوم إسرائيل بفحص طيور نافقة عثر عليها في الضفة الغربية وقطاع غزة نيابة عن السلطة الفلسطينية في تعاون نادر بين الجانبين.

في هذا السياق أعلن مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية خلو الأراضي الفلسطينية من حالات إنفلونزا الطيور، مؤكدا أن السلطة جاهزة لمواجهة أي حالة اشتباه بالمرض.

وقال الطبيب معاوية حسنين مساعد رئيس اللجنة الوطنية العليا لمواجهة المرض إن التعاون يجري مع إسرائيل وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية للتصدي لأي حالة اشتباه.

وأضاف أن الفحوصات الأولية يمكن أن تجرى في المختبرات الفلسطينية بقطاع غزة والضفة الغربية وإن لزم الأمر ترسل عينات إلى إسرائيل.

القرويون بالهند يرفضون إعدام دواجنهم (الفرنسية)
تحركات دولية
أما الهند فقد أعلنت السلطات بها عدم وجود إصابات بشرية في منطقة غالغاون بولاية مهاراشترا غرب البلاد التي تفشى بها الفيروس القاتل. وأعدم العاملون في الطب البيطري  عشرات الآلاف  من الطيور الداجنة في محاولة لوقف انتشار الفيروس.

وتجري السلطات الصحية بالولاية حملات تفتيش للمنازل للتأكد من عدم وجود عدوى بشرية وتم إخضاع نحو مائة شخص لفحوص أولية أظهرت عدم إصابتهم. لكن السلطات الهندية تواجه صعوبة في إقناع سكان القرى بصفة خاصة بإعدام طيورهم لوقف تفشي المرض.

من جهة أخرى بدأ علماء في فيتنام وتايلند وإندونيسيا تجربة تستمر لعامين لتحديد الجرعة الأفضل من دواء تاميفلو لعلاج ووقاية البشر من فيروس "H5N1".

وفي الصين تصاعد الجدل بشأن مدى فعالية الأمصال التي وزعت في المناطق الموبوءة بعد ظهور حالات جديدة بالمناطق الريفية جنوب البلاد. ويقول خبراء إن بعض الأمصال تعالج فقط أعراض المرض لكنها لا تحمي الطيور من انتقال العدوى القاتلة، ما يثير الشكوك في مدى فعالية الأمصال التي تصنع في الصين.

وانتشر الفيروس الفتاك بسرعة كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية في أوروبا وأفريقيا وآسيا. وكلما زاد انتشاره كلما زادت مخاوف العلماء من إمكانية تحور الفيروس لينتقل بسهولة بين البشر مهددا بحدوث وباء على مستوى العالم يحصد أرواح الملايين.

المصدر : الجزيرة + وكالات