ألمانيا تحاكم مهندسا بتهمة تهريب مواد نووية لليبيا
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 21:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 21:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

ألمانيا تحاكم مهندسا بتهمة تهريب مواد نووية لليبيا

بدأت في مدينة مانهايم اليوم محاكمة مهندس ألماني بتهمة نقل تكنولوجيا نووية إلى ليبيا لمساعدتها في جهودها لبناء قنبلة نووية في إطار شبكة سرية أوسع يعتقد أنها جهزت أيضا إيران وكوريا الشمالية.

 

وتوجه إلى غوتهارد ليرش (63 عاما) تهمة الاشتراك في شبكة سرية لنقل المعلومات النووية كان يديرها العالم النووي عبد القدير خان الذي سبق له الاعتراف بتولي مسؤولية تلك الشبكة التي ساعدت كل من إيران وكوريا الشمالية على تجاوز حظر دولي على ذلك النوع من الصادرات.

 

وتتركز تهمة ليرش حول انتهاك قانون الصادرات الألمانية من خلال العمل بتلك الشبكة السرية وتصدير مواد ممنوعة, وهو تخريج قانوني أتاح تسليم ليرش من سويسرا التي يعيش بها في يونيو/حزيران الماضي, بعد التنازل عن توجيه تهمة الخيانة إليه.

 

وكان ليرش ساعد في إمداد البرنامج النووي الليبي بالتكنولوجيا بين عامي 1999 و2003. وشملت تلك الإمدادات أجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم.

 

وفي حال إدانته سيواجه ليرش حكما بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاما. إلا أن دفاع ليرش شكك بحيادية القضاة بعد منعهم من الاطلاع على أدلة سرية يملكها الادعاء.

 

وورد اسم ليرش أول مرة في تقرير للشرطة الماليزية استند إلى استجواب بوهاري سيد أبو طاهر وهو سريلانكي مقيم في ماليزيا اعتقل عام 2004 واعترف بمساعدة خان في بيع تكنولوجيا نووية.

المصدر : وكالات