لجنة السياسة بالعراق ستكون مناصفة بين الجمهوريين والديمقراطيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن المعهد الأميركي للسلام أن لجنة مستقلة لدراسة السياسة الأميركية في العراق سوف تشكل رسميا اليوم الأربعاء بطلب من الكونغرس موضحا أنه سيشارك في أعمالها.

وستضم هذه اللجنة عشر شخصيات نافذة مناصفة بين الجمهوريين والديمقراطيين، يترأسها وزير الخارجية السابق جيمس بيكر والنائب السابق لي هاملتون.

وسيشارك أيضا في أعمال هذه اللجنة كل من مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية ومركز الدراسات التابع للرئاسة ومعهد جيمس بيكر للإدارة وجامعة رايس (تكساس).

في السياق طالب السناتور بات روبرتس رئيس لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي المشرعين بسرعة الانتهاء من المرحلة الثانية في التحقيق الجاري بشأن المخابرات الأميركية قبل حرب العراق رغم نداءات الديمقراطيين بإفساح مزيد من الوقت للتحقيقات.

ووضع السناتور الجمهوري جدولا زمنيا للانتهاء من أربعة من أجزاء التحقيق الخمسة بحلول نهاية أبريل/نيسان القادم، ووعد بنشر معظم ما تتوصل إليه التحقيقات أمام الرأي العام.

والجزء الأهم من المرحلة الثانية في التحقيق الذي شهد جدلا بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي متعلق بما إذا كان مسؤولو إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش قد بالغوا من معلومات المخابرات عن العراق وهم يعدون قضيتهم ضد بغداد في عامي 2002 و2003 لتبرير الغزو.

المصدر : وكالات