واشنطن وعدت بتعزيز التعاون مع جاكرتا (الفرنسية)
دعت وزيرة الخارجية الأميركية إندونيسيا للقيام بدور قيادي في منطقة جنوب شرق آسيا، وذلك بختام زيارتها لجاكرتا.

وفي كلمة لها أمام مجلس الشؤون العالمية الإندونيسي، أكدت كوندوليزا رايس أن إصلاح الجيش الإندونيسي بشكل فعال "يصب في مصلحة جميع الأطراف بالمنطقة".

ووعدت الوزيرة بتقديم مساعدة أميركية لإصلاح الجيش الإندونيسي، قائلة "إن التحديات الكبرى تخرج الآن من داخل الدول أكثر منها بين هذه الدول ولا يمكن مواجهتها بواسطة دولة واحدة على حدة".

وحثت إندونيسيا على الاهتمام بدرجة أكبر بالأمن البحري، محذرة من مجرمين "يستغلون أوجه الضعف ويستخدمون الممرات البحرية بالمنطقة في تهريب المخدرات والأسلحة والأشخاص".

كما بحثت رايس مع نظيرها الإندونيسي حسن ويرايودا بجاكرتا علاقات الشراكة الإستراتيجية، وأكدت رغبة الولايات المتحدة في تعزيز العلاقات العسكرية مع إندونيسيا رغم انتقادات جماعات حقوق الإنسان. وكان البلدان استأنفا التعاون العسكري الكامل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

من جهة أخرى أشادت رايس بجهود رابطة آسيان لحمل النظام الحاكم في ميانمار على اتباع النهج الديمقراطي، ومناشدته احترام حقوق الإنسان.

وفيما يتعلق بما تسميه واشنطن التهديد الإرهابي الإقليمي، هنأت رايس جاكرتا لمحاكمتها "وإدانتها عددا من المتطرفين الذين تتوجب محاربتهم بنشاط". وأعربت عن سعادتها بزيارة مدرسة داخلية إسلامية بالعاصمة الإندونيسية تمولها الولايات المتحدة، في إطار جهودها لمحاربة ما تسميه المفاهيم المتشددة.

وتتوجه الوزيرة الأميركية غدا إلى أستراليا، في زيارة تسعى لتعزيز تعاون البلدين خاصة بمجال مكافحة ما يسمى الإرهاب.

المصدر : وكالات