باكستان تشهد بشكل شبه يومي مظاهرات منددة بالرسوم المسيئة (الفرنسية)

يعقد وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي غدا الأربعاء اجتماعا في مدينة جدة السعودية لبحث تطورات قضية الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم التي نشرت في صحف أوروبية ومساعي احتواء الأزمة وما تبعها من احتجاجات في العالم الإسلامي.
 
وقال متحدث باسم منظمة المؤتمر الإسلامي طلب عدم كشف هويته إن الاجتماع سينظر أيضا في "ما يمكن فعله في المستقبل لتجاوز قضية كراهية الإسلام".
 
ويشارك في الاجتماع إضافة إلى الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو وزراء خارجية ترويكا القمة أي البلدان التي رأست مؤتمرات القمة الماضية والحالية والقادمة وهي على التوالي ماليزيا وقطر والسنغال.
 
كما يشارك في الاجتماع وزراء خارجية ترويكا المؤتمر الوزاري الإسلامي وهي  اليمن وتركيا وأذربيجان علاوة على السعودية البلد المضيف لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم 57 بلدا.
 
وأشار المتحدث إلى أنه تمت أيضا دعوة وزيري الخارجية العراقي والفلسطيني للمشاركة في الاجتماع الذي سيبحث أيضا الوضع الداخلي في العراق والوضع بعد الانتخابات الفلسطينية الأخيرة التي حققت فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزا ساحقا.
 
من ناحيته قال الرئيس المصري حسني مبارك في ختام محادثاته في النمسا الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي إن الخلاف بين العالم الإسلامي والغرب بشأن الرسوم المسيئة للرسول الكريم يجب أن تهدأ حدته عبر "الحوار بين الأديان".
 
والتقى مبارك مساء أمس في الفاتيكان مع البابا بنديكت السادس عشر، وتطرقا إلى قضايا حوار الحضارات واحترام المعتقدات الدينية واحترام كافة الأديان السماوية.
 
مظاهرات ومكافأة
النساء شاركن في المظاهرات (الفرنسية)
في هذه الأثناء تواصلت في باكستان المظاهرات المنددة بالرسوم المسيئة، حيث جرت مظاهرات نظمتها جماعة أهل السنة والجماعة الباكستانية في العاصمة إسلام آباد.
 
وفي هذا السياق أكد الملا محمد يوسف قرشي الزعيم الإسلامي الباكستاني الذي وعد بمكافأة لمن يقتل أحد رسامي الكاريكاتير الدانماركيين الذين رسموا الصور المسيئة للني محمد صلى الله عليه وسلم، أن الجائزة وهي مليون دولار غير محدد بمهلة، وستمنح لمن يقتل أحد الرسامين حتى بعد 50 سنة.
 
وقال الملا قرشي في مسجده بمدينة بيشاور "نريد أن يمضوا بقية حياتهم مثل سجناء تحميهم الشرطة"، وأضاف "نريد أن تحكم عليهم الدانمارك بالموت لكن بما أن ذلك لا يطبق هناك، سنكتفي بسجنهم مدى الحياة".
 
وفي خطبته في 17 فبراير/ شباط الماضي وعد الملا محمد يوسف قرشي بهذه المكأفأة إلى جانب سيارة جديدة، لمن يقتل أحد رسامي تلك الكاريكاتيرات.
 
وقد تبرع شخصيا بـ500 ألف روبية (7140 يورو) لكنه حصل على دعم جمعية صاغة بيشاور الذين تعهدوا بجمع المليون دولار وثمن السيارة التي ستقدم مكافأة.
 
وقال الحاج زارين خان الأمين العام لجمعية الصاغة في بيشاور الذي أقام في محله مركزا للنقاش إن "المساهمات ستكون حرة والأغنياء سيدفعون أكثر".
 
وأشار إلى أن "ما نريده في الواقع هو توجيه رسالة إلى بقية العالم. نشك في إمكانية أن يتوجه شخص ما إلى الدانمارك ويقتل أحد الرسامين. نريد أن نعبر عن غضبنا والتأكد من أن ذلك لن يتكرر".

المصدر : وكالات