دول الفيتو تفشل في اتخاذ موقف موحد من إيران
آخر تحديث: 2006/3/15 الساعة 02:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/15 الساعة 02:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/15 هـ

دول الفيتو تفشل في اتخاذ موقف موحد من إيران

روسيا والصين تريدان من مجلس الأمن تعزيز دور الوكالة الذرية لا أن يحل محلها (الفرنسية)

فشل الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن بعد جولة محادثات رابعة في الاتفاق على ما يجب على المجلس فعله حيال الملف النووي الإيراني, في وقت رجحت فيه مصادر دبلوماسية أن يتخلى الأميركيون عن فكرة إعلان رئاسي ليترك المجال للتصويت على مشروع قرار.
 
وقال سفير الصين في الأمم المتحدة وانغ جوانغيا إن أهداف الدول الدائمة العضوية هي نفسها لكن الخلاف هو حول أحسن طريقة للوصول إليها, مضيفا أن "الصين تدرك كم هو ملح الملف النووي الإيراني, لكنها تريد أولا أن يكون دور مجلس الأمن معززا لدور الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأن يترك زمن كافٍ للنشاط الدبلوماسي".
 
وقد ذكر سفير واشنطن في الأمم المتحدة جون بولتون أن سفراء الدول الدائمة العضوية سيعقدون لقاء آخر في وقت متأخر من يوم الثلاثاء, قائلا إنهم متحدون "في شعورهم بضرورة منع إيران من تطوير  قدرة تصنيع سلاح نووي".
 
خلاف حول المهلة
وتريد واشنطن من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي رفع تقرير إلى مجلس الأمن خلال 14 يوما حول التعاون الإيراني, لكن روسيا والصين تريدان مهلة ستة أسابيع على الأقل, على أن يرفع التقرير إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا إلى مجلس الأمن.
 
خامنئي وصف التراجع عن البرنامج النووي بأنه كسر لاستقلال بلاده (رويترز-أرشيف)
من جهته قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن بلاده ستفكر في فرض حظر على مبيعات السلاح إلى إيران إذا فشلت جهود إقناعها بوقف برنامجها النووي.
 
وأدى الخلاف بين الدول الدائمة العضوية بالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى التخلي عن فكرة استصدار بيان رئاسي - الذي يستلزم إجماع كل أعضاء مجلس الأمن الدائمين وغير الدائمين- ليترك المجال للتصويت على مشروع قرار.
 
وفيما انتقد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف بشدة إيران قائلا إنها لا تساعد إطلاقا في إنجاح الجهود الرامية إلى حل الأزمة, استأنفت بلاده مع ذلك المفاوضات معها حول مقترح التخصيب الروسي, الذي قبلته طهران مبدئيا لكنها شددت على ألا يعني تعليقا دائما لحقها في التخصيب.
 
برنامج لا رجعة عنه
غير أن استئناف المفاوضات في موسكو رافقه أيضا تصريح قوي من مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي شدد فيه على أن البرنامج النووي لا رجعة عنه.
 
وقال خامنئي مخاطبا السلك الدبلوماسي الإيراني المعتمد في الخارج -الذي استدعي لتنسيق الموقف- إن "إيران تعتبر التراجع عن برنامجها النووي كسرا لاستقلالها، مما سيكلف الأمة الإيرانية ثمنا باهظا".
 
وثنى عليه الرئيس أحمدي نجاد قائلا في خطاب متلفز "عليهم أن يعرفوا أنهم بدعاياتهم وبالضغط السياسي والألاعيب التي يمارسونها، لن يمنعوا الأمة الإيرانية من مواصلة طريقها".
المصدر : وكالات