أعلن الجيش الأوغندي حالة التأهب وكثف الدوريات على طول الحدود مع الكونغو الديمقراطية التي تشهد اشتباكات بين القوات الحكومة والمتمردين.

وقال متحدث باسم الجيش إنه تم تعزيز إجراءات المراقبة لمنع محاولات التسلل إلى داخل الأراضي الأوغندية من مناطق الغابات شرق البلاد.

وتجددت المعارك الأسبوع الماضي بين القوات الحكومية ومتمردين في إقليم إيتوري شرق الكونغو الذي يعتقد أن غاباته قاعدة رئيسية لجماعات أوغندية متمردة مثل القوات الديمقراطية والمتحدة وجيش خلاص الشعب.

وتؤكد حكومة كمبالا أن هذه العناصر تستغل الغابات وضعف السيطرة الحكومية على الجانب الكونغولي من الحدود للتسلل إلى أوغندا وتنفيذ هجمات. كما تستقبل الأراضي الأوغندية اللاجئين الفارين من الصراع في الكونغو الذي يعد الأسوأ على مستوى العالم منذ نحو 60 عاما وراح ضحيته نحو 4 ملايين شخص في المعارك والمجاعات الأوبئة.

من جهتها تواجه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة صعوبة في السيطرة على الأوضاع شرق الكونغو خاصة مع ضعف إمكانية الجيش الكونغولي وتكرار حوادث التمرد داخله. وتشهد الكونغو الديمقراطية يوم 18 يونيو/حزيران المقبل أول انتخابات تعددية منذ نحو أربعة عقود في إطار جهود تحقيق الاستقرار بعد سنوات الحروب والفوضى.

المصدر : رويترز