موسوي يواجه عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة (الفرنسية)

تواصلت في الولايات المتحدة محاكمة الفرنسي من أصل مغربي زكريا موسوي المتهم بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

واستمعت المحكمة في جلسة الخميس لشهادة مدرب طيران تولى تدريب موسوي في أكاديمية طيران بان أميركان في إيغان بمينيسوتا قبل شهر من وقوع تلك الهجمات.

وقال المدرب كلارنس بريفوست إنه ارتاب في موسوي وحث رئيسه في العمل على إبلاغ مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) عام 2001 بعد اكتشافه أنه شديد التعصب لكونه مسلما وأنه دفع الرسوم وقيمتها 8300 دولار كي يتعلم قيادة الطائرات ذات المحركات النفاثة، مشيرا إلى أنه كان قلقا بشأن عدم خبرة تلميذه في الطيران ولكن رئيسه رفض تحذيراته.

وأضاف بريفوست أنه أصر على ضرورة الاتصال بمكتب FBI، مشيرا إلى أن مدرسة الطيران اتصلت بالفعل بالمكتب بعد يومين من تعليمه في المدرسة ليلقى القبض على موسوي في 16 أغسطس/آب 2001 بتهم تتعلق بمخالفة قوانين الهجرة.

"
موسوي أقر أنه عضو بالقاعدة، ولكنه نفى ضلوعه في هجمات 11 سبتمبر وأكد أنه كان سيصبح طرفا في موجة ثانية من الهجمات بطائرة يصدم بها البيت الأبيض
"
ومنذ اعتقاله اعترف موسوي بأنه عضو في تنظيم القاعدة، ولكنه نفى أن يكون ضالعا في اختطاف الطائرات التي نفذت بها هجمات 11 سبتمبر، بل كان سيصبح طرفا في موجة ثانية من الهجمات ليقود طائرة يصدم بها البيت الأبيض.

ودفع الادعاء بأنه رغم وجود موسوي في السجن خلال وقوع هجمات سبتمبر إلا أن أكاذيبه منعت الـFBI من وقف هذه الهجمات التي قتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص. ويقول دفاعه إنه لم يكن لديه المعلومات التي يمكن أن تساعد في منع الهجمات.

ومن المنتظر أن يواجه موسوي عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة. ولإصدار حكم الإعدام يتعين على القضاة أن يثبتوا بقرائن ملموسة تورطه المباشر في هجمات سبتمبر.

المصدر : رويترز