القوات الروسية تتكبد خسائر بشرية شبه يومية بالشيشان (الفرنسية)

أعلن وزير شيشاني سابق أن النزاع المسلح ضد القوات الموالية لموسكو لم يعد له معنى بعد مقتل الرئيس السابق أصلان مسخادوف.
 
وقال وزير الدفاع السابق محمد خانباييف الذي سلم نفسه للقوات الموالية لروسيا أمام البرلمان الشيشاني حيث انتخب نائبا فيه إنه لم يعد هناك قائد لدعم الاستقلال, مضيفا أن "مسخادوف مات ودفن معه الاستقلال والحرية".
 
وأضاف خانباييف إنه خلال 13 عاما حمل السلاح ضد "الظلم" وأنه اليوم في الجانب الآخر يحمل "قلما", وأنه سيحاول أن يحمي الشعب الشيشاني بقية عمره.
 
كما عبر عن رغبته في تجنب المعارك "التي تقود الشعب إلى الدمار", معلنا أنه يضع مصيره من الآن فصاعدا بين أيدي رمضان قديروف الرجل القوي في الشيشان بعد مقتل والده أحمد قديروف الموالي لموسكو بتفجير منصته.
 
وكانت عملية تسليم خانباييف نفسه للقوات المالية لروسيا في مارس/آذار 2004 بمثابة ضربة كبيرة للمقاتلين الشيشان, حيث سلم نفسه في ظروف غامضة, بعد احتجاز عدد كبير من أفراد عائلته كرهائن لإجباره على مغادرة المنطقة الجبلية التي كان يحتمي بها.
 
كما أنه لا يزال من الصعب التأكد من أنه يتمتع بحرية التعبير خاصة أن عددا كبيرا من أفراد عائلته من بينهم أخوه الأكبر لا يزالون مفقودين.
 
يشار إلى أن رئيس وزراء الشيشان الموالي لموسكو قدم استقالته أمس ليفسح الطريق أمام قديروف -الذي يحمله منتقدوه مسؤولية انتهاكات متكررة لحقوق الإنسان- لخلافته.
 
انتقاد بوتين
من جهة أخرى انتقدت مجموعة سياسيين وعلماء دين ورجال أعمال سياسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الشيشان, مشيرين إلى أن تلك السياسات تخفي وراءها عودة إلى الحكم الاستبدادي وتضر بالحرب على ما يسمى بالإرهاب.
 
وقالت المجموعة التي يرأسها الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف هافل وتضم مفوضية الأمم المتحدة السابق لحقوق الإنسان ماري روبنسون والأمير الأردني الحسن بن طلال ولي العهد السابق, والقس الجنوب أفريقي ديزموند توتو الحائز على جائزة نوبل للسلام في رسالة إن بوتين يفرض "رقابة " على المعلومات القادمة من الشيشان.
 
وأضافت الرسالة أن التعتيم على أخبار الشيشان يحول دون أي تقويم للآثار المدمرة للصراع, مشيرة إلى أن "الجيش الروسي يتصرف بالفعل مثل مجموعة من المهووسين بالإحراق يذكون نيران الإرهاب بسلوكهم".
 
يشار إلى أن القوات الروسية -التي دخلت مجددا الشيشان في أكتوبر/تشرين الأول 1999 بعد حربها الأولى التي خاضتها من 1994 إلى 1996 -تواجه حرب عصابات توقع يوميا العديد من القتلى والجرحى.

المصدر : وكالات