ثمانية جنود رهائن بوزيرستان بعد قصف معقل لمسلحين
آخر تحديث: 2006/3/1 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/1 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/1 هـ

ثمانية جنود رهائن بوزيرستان بعد قصف معقل لمسلحين

جنود يعاينون أسلحة صادروها بعد غارة على مدارس دينية بشمال وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

احتجز من تسميهم السلطات الباكستانية متشددين ثمانية من القوات شبه الحكومية في قرية بشمال وزيرستان بعد ساعات فقط من إعلان سقوط 30 من المقاتلين الأجانب بين قتيل وجريح في غارة شنها الجيش الباكستاني مدعوما بالمروحيات فجر اليوم على معسكر تدريب قرب قرية سايدغاي في شمال وزيرستان.
 
وقال أحد التجار إن طلاب المدارس الدينية الذين كانوا مدججين بالسلاح طلبوا عبر مكبرات الصوت إغلاق المحلات في ميرانشاه أهم مدن الإقليم لأن "الوضع تدهور وأناس أبرياء هوجموا".
 
وذكر أحد شيوخ القبائل أنه كان يقود سيارته في الصباح الباكر عندما تعرض لقصف إحدى المروحيات, فقفز منها وانبطح أرضا متظاهرا بالموت, قبل أن تظهر ثمان مروحيات أخرى وتفتح النار على بيت الشيخ ملا نو بيو خان وعائلته وبيوت أخرى, ثم ينزل الجنود من الطائرات ليحيطوا بالقرية.
 
وأكد الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء شوكت سلطان من جهته أن الغارة شنت بعد أخبار عن تجمع عدد كبير من الأجانب في مجمع يملكه أحد سكان المنطقة, دون تقديم أرقام عن الضحايا, وإن أكد سماع انفجارات من مستودع ذخيرة داخل المجمع الذي اجتمع فيه المقاتلون بعد ساعة من الغارة.
 
كما قال سيد زهير الله إسلام أسمى مسؤول في حكومة شمال وزيرستان إن الغارة شنت بناء على معلومات جاءت من الجانب الأفغاني من الحدود عن دخول مقاتلين أجانب الأراضي الباكستانية قادمين من محافظة خوست, لتقوم المروحيات بالقصف ثم تتحرك القوات البرية لتحكم الحصار على المجمع الذي لا يبعد إلا كيلومترات عن حدود البلدين.
المصدر : وكالات