فرز الأصوات يجرى على ضوء الشموع في بعض الدوائر الانتخابية (رويترز)

بدأت في هاييتي الأربعاء عمليات فرز الأصوات في أول انتخابات برلمانية ورئاسية تجرى بعد الإطاحة بالرئيس جان برتراند أريستيد في فبراير/شباط 2004.

وجرى فرز الأصوات الليلة الماضية على ضوء الشموع في بعض مراكز الاقتراع، بينما أرسلت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة مروحيات وشاحنات لجلب صناديق الاقتراع من بعض المناطق النائية.

وقال أحد المسؤولين المكلفين بفرز الأصوات إن عملية الفرز تجرى بشكل جيد دون أن تعترضها أي مشاكل لحد الآن.

رينيه بريفال يحيي مؤيديه أمام أحد مراكز الاقتراع (رويترز)
وذكرت مصادر مقربة من مراكز الفرز أن النتائج الأولية تشير إلى أن الرئيس الأسبق رينيه بريفال الحليف السابق لأريستيد يتقدم بفارق كبير من الأصوات على منافسيه الرئيسيين رجل الأعمال تشارلز هنري بيكر مفضل الطبقة المتوسطة والرئيس الأسبق ليسلي مانيغات في العديد من مناطق العاصمة بورت أو برنس وضواحيها. ولا يتوقع أن تعلن نتائج الانتخابات قبل ثلاثة أيام.

وقد أشرف 9500 عسكري وشرطي من الأمم المتحدة وخمسة آلاف شرطي من هايتي على الانتخابات التي أجريت بإشراف مراقبين دوليين.

وخلافا لما كان متوقعا, بقيت أعمال العنف محصورة. وقد توفي أربعة أشخاص خلال الاقتراع اثنان منهم بالرصاص وواحد بأزمة قلبية وآخر اختناقا. وجرح حوالي 40 شخصا بسبب تدافع في أحد مراكز الاقتراع وانهيار جدار في مركز آخر.

وأدى التأخير في فتح مراكز الاقتراع إلى توتر في بعض المراكز. فقد أصبحت صفوف الناخبين طويلة جدا وفقد بعض الناخبين صبرهم بينما فقد آخرون الوعي. وفي عدد من مراكز الاقتراع, اضطر الناخبون لاقتحام المبنى من أجل دخوله للتصويت.

المصدر : وكالات