أنان يدعو لوقف الرسوم المسيئة وغضب إسلامي متزايد
آخر تحديث: 2006/2/10 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/10 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/12 هـ

أنان يدعو لوقف الرسوم المسيئة وغضب إسلامي متزايد

الغضب يتصاعد ضد الدانمارك في مختلف أنحاء العالم الإسلامي (الفرنسية) 

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وسائل الإعلام إلى التوقف عن نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم, وأعلن أنه يتفهم مطالب الدول الإسلامية بضرورة إنشاء مجلس جديد لحقوق الإنسان مهمته التصدي لمحاولات "التشويه الديني".

وقال أنان إنه "بكل صدق" لا يفهم السبب الذي يدعو أي صحيفة لنشر الرسوم الساخرة اليوم معتبرا أن ذلك "ينم عن لا مبالاة واستفزاز". كما شدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن ذلك لا يعني أنه يعارض حرية الصحافة، لكنه قال إن هذه الحرية تتطلب "المسؤولية والحكمة وأن الإعلام لا ينبغي أن يصب الزيت على النار".

كما أدان أنان اللجوء للعنف، وقال إنه ينبغي عدم مهاجمة "المدنيين الأبرياء أو الأشخاص غير المسؤولين عن نشر الرسوم الساخرة".

ودافع أنان عن محاولة من جانب بلدان إسلامية لإدخال النص على مناهضة التشويه الديني على وثيقة تأسيسية خاصة بمجلس جديد لحقوق الإنسان تابع للأمم المتحدة من المقرر أن يحل محل لجنة حقوق الإنسان في جنيف. وسيدعم النص الذي اقترحته 57 دولة إسلامية "الاحترام الشامل لجميع القيم الدينية والثقافية".

تحرك أوروبي
من جهة أخرى أعلن رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا رينيه فان دير ليندن أن الجمعية ستناقش الشهر المقبل في باريس قضية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى النبي محمد.

ونقل بيان للبرلمان اليوناني عن فان دير ليندن قوله إثر لقاء مع رئيسة مجلس النواب أنا بسارودا بيناكي, إنه في هذا الملف "ينبغي الدفاع من جهة عن حرية الصحافة ومن جهة أخرى احترام الحضارات والأديان".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية اليونانية جورج كوموتساكوس أعرب عن "تضامن اليونان الكامل مع الدانمارك وشركائها الآخرين", معتبرا أن "أعمال العنف تستدعي الإدانة مهما كان مصدرها".
كوفي أنان يتفهم الدعوة لضرورة التصدي للتشويه الديني (الفرنسية-أرشيف)
غضب متواصل
يأتي ذلك في وقت يتصاعد فيه الغضب بمختلف أرجاء العالم الإسلامي للرد على الرسوم المسيئة التي نشرتها صحيفة دانماركية وأعادت نشرها صحف أوروبية عديدة.

وفي طهران أكدت مجموعة من علماء الدين الإيرانيين المحافظين أن الأشخاص المتورطين في نشر الرسوم المسيئة يستحقون العقاب.

ودعت جمعية علماء الدين لمجمع قم الإيرانيين إلى "إظهار غضبهم للعالم" يوم 11 فبراير/ شباط في ذكرى انطلاق الثورة الإسلامية عام 1979 التي وضعت حدا لحكم الشاه.

وفي لبنان توعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بالدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالدم إذا لزم الأمر, ودعا في المسيرة التي نظمها الحزب في ذكرى عاشوراء وبمناسبة استشهاد الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما إلى تكريس مسيرة هذا العام للدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

من جهتها منعت مصر توزيع العدد الأخير من الطبعة العربية لمجلتي "در شبيغل" و"فوكوس" الألمانيتين لقيامهما بإعادة نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة.

وفي جنوب أفريقيا سار نحو 15 ألف مسلم في شوارع مدينة كيب تاون وصولا إلى قاعة البلدية بهدف تسليم رسالة احتجاج للقنصلية الدانماركية.

وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا أحرق متظاهرون العلم الدانماركي أمام مبنى السفارة الدانماركية التي أحيطت بإجراءات أمنية مشددة. وطالب المحتجون حكومة الدانمارك بمعاقبة الصحيفة التي عمدت لنشر الرسوم قبل أن تتناقلها وسائل الإعلام الأخرى.

اعتذار خجول
يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه وكالة الأنباء الفرنسية أن صحيفة "يلاندس بوستن" الدانماركية قدمت اعتذاراتها للمسلمين لنشرها الرسوم الكاريكاتيرية.

جاء ذلك في رسالة اعتذار خجول سلمتها السفارة الدانماركية في العاصمة الجزائرية إلى الصحف الجزائرية الصادرة اليوم الخميس. وفي كوبنهاغن قررت الحكومة الدانماركية استبعاد مجموعة من الأئمة من محادثات بشأن سبل إدماج الجالية المسلمة, بسبب "تأليبهم العالم الإسلامي" على الدانمارك.

وفي هذا الإطار اقترح رئيس مفوضية العدل والأمن في الاتحاد الأوروبي فرانكو فراتيني وضع قواعد أخلاقية تكون بمثابة رقابة ذاتية لوسائل الإعلام الأوروبية لتلافي تكرار إهانة كتلك التي يشعر بها المسلمون اليوم.

وكان الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وزير الخارجية البلجيكي كارل دي غوشت وجه نداء لوقف ما أسماها أعمال العنف غير المبررة إثر نشر الرسوم الكاريكاتيرية، ودعا إلى صحافة حرة ومسؤولة.

كما أدان الرئيس الفرنسي جاك شيراك نشر صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الرسوم واعتبره استفزازا من شأنه أن يلهب المشاعر.
المصدر : وكالات