بلدية القدس ترصد آلاف الدولارات لهدم منازل فلسطينيين
آخر تحديث: 2006/2/9 الساعة 01:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/9 الساعة 01:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/11 هـ

بلدية القدس ترصد آلاف الدولارات لهدم منازل فلسطينيين

آليات تابعة للاحتلال تهدم منزلا يعود لفلسطينيين شمال غرب القدس المحتلة (الفرنسية-أرشيف)

كشف ناشط إسرائيلي مناهض لسياسة هدم المنازل التي تمارسها إسرائيل أن بلدية القدس المحتلة رصدت ميزانية قدرها 2,4 مليون شيكل (نحو 600 ألف دولار) لهدم منازل يملكها فلسطينيون بحجة عدم حصولهم على رخصة بناء.

وقال مائير مرغاليت منسق "الحركة الإسرائيلية ضد هدم البيوت" والناشط في حزب ميريتس أن المبلغ سيستخدم لتدمير مئة منزل، مشيرا إلى أن الهدم سيتم خلال "فصل الشتاء وسيسرعون بها خلال الصيف لتدارك التأخير".

وأضاف مائير مرغاليت أن البلدية "قامت خلال العام الماضي بهدم 90 منزلا شملت -لأول مرة- أبنية من ستة أو سبعة طوابق".

ووفقا للناشط مائير فإن آليات الاحتلال الإسرائيلي "دمرت خلال 2004 نحو 152 منزلا وهو عدد يزيد عما دمرته من منازل العام 2005 (90 منزلا) لكن هذه المنازل كانت أصغر حجما".

وأوضح أنه "خلال 2004 دمرت إسرائيل تسعة آلاف متر مربع من المنازل في حين دمرت 12 ألفا خلال 2005".

كما أحصت الحركة 12 ألف منزل دمرتها إسرائيل منذ 1967 لبناء المستوطنات والطرق المؤدية إليها تاركة عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية بلا مأوى.

وأكد الناشط الإسرائيلي أن "معظم الفلسطينيين الذين تم تدمير منازلهم من الفقراء ومتواضعي الحال, وأن إسرائيل تقرر هدم منازلهم بذريعة أنها بنيت بدون تراخيص رغم أنها شيدت على أراض يملكها أصحابها".
 
وأضاف أن بعض المنازل تهدم لأنها تقع على مسار الجدار العازل, لكن الدافع الرسمي لهدمها هو عدم حصول أصحابها على تراخيص كي تتمكن إسرائيل عندما تدافع عن إقامة الجدار أمام المحكمة الدولية في لاهاي من القول أنها لم تدمر منزلا واحدا على مسار الجدار.

ورأى أن الهدف من هدم المنازل ترهيب السكان ودفعهم إلى المغادرة وترك أراضيهم.
  
وأكد مائير أنه بالنسبة للذين يقيمون على أراضيهم ولم يتهم أبناؤهم بارتكاب أي عملية انتحارية تم تدمير أكثر من ألف منزل خلال السنوات الخمس الأخيرة في الضفة الغربية لعدم حصول أصحابها على تراخيص كما تم تدمير 600 منزل آخر بتهمة الإرهاب خلال 2002 و2005.

المصدر : الفرنسية