مطعم تعرض لتفجير جنوب تايلند(رويترز)
قتل ثلاثة من متطوعي الأمن في تايلند بعد إطلاق النار عليهم من مسافة قريبة في سوق بجنوب البلاد المضطرب اليوم، كما أغلقت نحو 100 مدرسة أبوابها على الأقل اليوم خوفا من هجمات على المدرسين.

وقالت الشرطة إن الثلاثة قتلوا أثناء شراء طعام من سوق قريب من مخفرهم.

ويعد هذا الهجوم الأحدث في أعمال العنف التي يشهدها الجنوب منذ عامين.

وقتل أكثر من 1100 شخص في هجمات شبه يومية بالأسلحة والقنابل في جنوب تايلند الذي تقطنه غالبية من المسلمين منذ إعادة إحياء حملة انفصالية عنيفة للملايو في يناير/ كانون الثاني 2004.

وأوضح مسؤولون أن الجانب الأكبر من 118 مدرسة ابتدائية حكومية في نصف إقليم يالا, أغلقت لمدة أسبوع اعتبارا من اليوم بعد شائعات بأن مسلحين يعتزمون قتل 40 مدرسا.

وقتل الجمعة مدرس بوذي كما أصيب أربعة بجروح في عمليتي إطلاق نار في يالا وإقليم سونجكالا القريب.

كما أصيب نحو 27 شخصا بجروح الليلة قبل الماضية في مطعم بمدينة يالا التي تعيش على إيقاع موجة عنف خلفت أكثر من 1200 قتيل على مدى نحو عام.

ورغم أن حكومة تايلند تقول إنها تحقق تقدما ضد المسلحين وتعتقل المزيد من المشتبه بهم وتصادر أسلحة وذخائر، تتواصل الهجمات اليومية على القوات الحكومية والمدنيين.

المصدر : رويترز