نيبال تلوح بحظر تجوال شامل لتأمين الانتخابات البلدية
آخر تحديث: 2006/2/5 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/5 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/7 هـ

نيبال تلوح بحظر تجوال شامل لتأمين الانتخابات البلدية

قوات الأمن النيبالية تقوم بدوريات مع بدء الإضراب الذي دعا إليه المتمردون (الفرنسية)


لم تستبعد الحكومة النيبالية إمكانية فرض حظر تجوال شامل لتفادي قيام المتمردين بأعمال عنف قبل الانتخابات البلدية المزمع تنظيمها يوم الأربعاء المقبل.

وأوضح وزير الإعلام النيبالي شريش سومشيرا أن الحكومة قد تعطل خطوط الهاتف وتفرض حظر التجوال وتعطل شبكة الإنترنت للحيلولة دون قيام المتمردين الماويين بأعمال عنف قد تؤثر على أجواء الانتخابات البلدية.

في غضون ذلك يتولى المئات من أفراد الأمن حراسة المباني الحكومية ويقومون بدوريات في الشوارع المهجورة في شتى أرجاء العاصمة كتماندو اليوم الذي يوافق أول أيام إضراب عام دعا إليه المتمردون ويتوقع أن يستمر مدة أسبوع.

ودعا المتمردون إلى توقف وسائل النقل والشركات والمصانع والمؤسسات التعليمية عن العمل لتعطيل الانتخابات البلدية التي أمر الملك غيانيندرا -الذي استحوذ على كل مسؤوليات السلطة في العام الماضي- بإجرائها.

وقد بدت المدارس والأسواق والشوارع شبه خالية رغم حث الحكومة المواطنين على عدم الاستجابة، في مؤشر على تلبية المواطنين لنداء المتمردين الماويين.

وتأتي الدعوة إلى الإضراب بعد أن شن المتمردون سلسلة من تفجيرات القنابل في كل أنحاء البلاد. وينحى باللائمة عليهم في قتل اثنين من المرشحين في للانتخابات المحلية وإصابة آخر بعد إطلاق النار عليه.

ويقيم المتمردون الماويون الذين يحاولون إسقاط النظام الملكي النيبالي وإقامة دولة شيوعية، تحالفا واسعا مناهضا للملك مع أحزاب التيار السياسي الرئيسي التي تقاتل من أجل الديمقراطية.

وتقاطع هذه الأحزاب الانتخابات وتصفها بأنها حيلة من جانب الملك المعزول لإضفاء الشرعية على نظامه.

وفي الشهر الماضي أنهى المتمردون الذين يسيطرون على مساحات واسعة من المناطق الداخلية، هدنة استمرت أربعة أشهر بعد أن أخفقت الحكومة في إعلان هدنة مماثلة.

وقتل أكثر من 13 ألف شخص في الصراع الدائر منذ عشر سنوات منهم 120 على الأقل منذ انتهاء الهدنة.

المصدر : وكالات