مانموهان سينغ أصر على حق بلاده بإدارة شؤونها النووية (رويترز) 

أصرت الهند على حقها في تحديد الإجراءات الوقائية الدولية لمفاعلاتها النووية، وشددت على أنها لن تتنازل عن برنامجها للأسلحة الذرية في وقت تسعى فيه لاتفاق نووي هام مع واشنطن.

وقال رئيس الوزراء مانموهان سينغ إن بلاده حكمت على كل اقتراح قدمه الجانب الأميركي بما يستحقه، لكنها تتمسك بأن يكون قرار تحديد المنشآت التي سيجري تحديدها على أنها مدنية هو قرار تتخذه نيودلهي وحدها وليس أي أحد آخر.

وأعلن سينغ أمام البرلمان عن خطة هندية مقترحة للفصل تتضمن التحديد على مراحل لعدد المفاعلات النووية الحرارية التي ستعتبر منشآت مدنية لتوضع تحت إجراءات الوقاية، وهو ما يصل تقريبا إلى 65% من الطاقة الحرارية النووية الكلية عند انتهاء خطة الفصل.

وأكد أنه "في عملية إعداد خطة الفصل لن يكون هناك تآكل في سلامة العقيدة النووية سواء فيما يتعلق بالقدرات الحالية أو المستقبلية".

وشدد سينغ في أول بيان مفصل يقدمه أحد الجانبين حول الاتفاق، إن الهند لن تقبل إجراءات وقائية دولية على برنامجها لمفاعل الاستيلاد السريع التجريبي وهي نقطة شائكة بالمفاوضات.

وتأتي تلك التعليقات قبيل زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي جورج بوش غدا الأربعاء تهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين، ومناقشة اتفاق نووي لمساعدة نيودلهي على الوفاء بحاجاتها المتزايدة من الطاقة.

وكان فريق من المفاوضين الهنود والأميركيين التقوا قبل أيام في محاولة لتضييق شقة الخلافات بين الجانبين قبيل زيارة بوش.

ويرى محللون هنود أن عرض سينغ معقول، وأنه حاول أن يهدئ المخاوف المحلية من أنه يبيع كل شيء للأميركيين.

وردا على تعليقات سينغ قال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي سكوت ماكليلان إن المفاوضين الأميركيين حققوا بعض التقدم، وما زالت المحادثات مستمرة لكن ليس من الواضح إن كان سيتم الاتفاق قبل أن يتوجه بوش إلى نيودلهي.

وبموجب الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه في يوليو/ تموز الماضي، يكون للهند حرية الوصول إلى المعدات والوقود النووي الأميركي الذي حرمت منه طويلا كما يسمح لدول نووية أخرى بالتعامل تجاريا معها.

لكن الاتفاق يتعرض لضغوط بسبب خطط نيودلهي لفصل برنامجها النووي المدني عن العسكري، ووضع المفاعلات المدنية تحت الإجراءات الوقائية الدولية لمنع الانتشار.

وكانت واشنطن أثارت ضيق المؤسسة النووية بالهند حين أبدت رغبتها في تحويل جزء كبير من مفاعلات الهند النووية وعددها 22 بعضها لا يزال تحت الإنشاء إلى المجال المدني، كما أثارت استياء في الشارع الهندي من تدخلها في شؤونه.

المصدر : الجزيرة