معلومات عن حصول أولمرت على تخفيض مقابل تسهيلات لشركة عقارية بالقدس (الفرنسية)
رجح موقع إسرائيلي على الإنترنت أن يكون رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت استفاد من تخفيض قيمته 320 ألف دولار في سعر منزل اشتراه في القدس مقابل خدمات قدمت لشركة بناء.

وأفاد الموقع الإخباري "أن.أف.سي" بأن أولمرت اشترى في أكتوبر/تشرين الأول 2004 منزلا من شركة "ألوموت" عندما كان رئيس الإدارة المكلفة بالممتلكات الحكومية.

ويشار إلى أن أولمرت طلب تدخل معارفه لدى بلدية القدس للحصول على رخصة بناء منازل للشركة في موقع كان حتى ذلك الحين محميا.

وقامت وسائل الإعلام بتناقل هذه المعلومات التي تنشر قبل شهر من موعد الانتخابات التشريعية.

ونفى مكتب رئيس الوزراء بالوكالة هذه الاتهامات في حين أكد مكتب مراقب الدولة المكلف بالتحقيق في حسن إدارة الأملاك العامة، أنه سيدرس "الوقائع كما ينبغي" حسبما أفادت به الإذاعة العسكرية.

وكان أولمرت -زعيم حزب كاديما الذي يعتبر الأوفر حظا بالفوز في الانتخابات المقبلة- نفى في الحادي والعشرين من فبراير/شباط معلومات حول تورطه في صفقة عقارية أخرى مشبوهة.

وتخص القضية المنزل الذي يستأجره أولمرت حاليا في القدس الغربية. وكان أولمرت قد باع عام 2004 لرجل أعمال أميركي منزلا كان يملكه في القدس بنحو 2.7 مليون دولار، لكنه مازال يقيم فيه مقابل إيجار شهري بنحو 2500 دولار في انتظار الانتهاء من المنزل الجديد الذي اشتراه.

واعتبر عدد من وسائل الإعلام أن هذا الإيجار متدن كثيرا بالمقارنة مع الأسعار المتداولة في السوق.

المصدر : الفرنسية